الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
شاطر | 
 

 المناطق الاثرية فى مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
smsmaya
الادارة
الادارة


انثى عدد الرسائل: 314
تاريخ التسجيل: 07/02/2008

مُساهمةموضوع: المناطق الاثرية فى مصر   الإثنين فبراير 18, 2008 12:57 pm



ما أكثر آثار مصر القديمة التي يرجع تاريخها إلى آلاف السنين قبل الميلاد وتوضح هذه الآثار كيف كانت حياة المصريين القدماء كما لو كانوا ماثلين أمامك الآن, حتى أدق التفاصيل فتروي عنهم قصص الحب القديمة وتستعرض الأمراض التي كانت منتشرة في زمانهم و كيف كانوا يعالجون تلك الأمراض حتى أن العلم الحديث ظل يتعلم ويستزيد من العلوم القديمة فتاريخ مصر هو تاريخ الحضارة الإنسانية حيث أبدع الإنسان المصري وقدم حضارة عريقة سبقت حضارات شعوب العالم .

حضارة رائدة في ابتكاراتها وعمائرها وفنونها حيث أذهلت العالم والعلماء بفكرها وعلمها فهي حضارة متصلة الحلقات تفاعل معها الإنسان المصري وتركت في عقله ووجدانه بصماتها.

لقد كانت مصر أول دولة في العالم القديم عرفت مبادئ الكتابة وابتدعت الحروف والعلامات الهيروغليفية ، وكان المصريون القدماء حريصين علي تدوين وتسجيل تاريخهم والأحداث التي صنعوها وعاشوها ، وبهذه الخطوة الحضارية العظيمة انتقلت مصر من عصور ما قبل التاريخ وأصبحت أول دولة في العالم لها تاريخ مكتوب ، ولها نظم ثابتة ولذلك اعتبرت بكافة المعايير أما للحضارات الإنسانية .

إن لمصر دورها الحضاري والتاريخي والديني حيث كانت المكان الذي احتضن الأنبياء . والأرض التي سارت خطوات الأنبياء والرسل عليها .. فجاء إليها أبو الأنبياء إبراهيم عليه السلام وتزوج منها السيدة هاجر .. وجاء إليها يوسف عليه السلام وأصبح فيها وزيرا وتبعه إليها أبوه يعقوب .. ودار أعظم حوار بين الله عز وجل وبين موسي عليه السلام علي أرضها وإلي مصر لجأت العائلة المقدسة السيدة مريم العذراء والسيد المسيح طفلاً ويوسف النجار وقاموا برحلة تاريخية مباركة في أرضها .

وقد اختار الله سبحانه وتعالي مصر بالذات لتكون الملجأ الحصين الذي شاءت السماء أن يكون واحة السلام والأمان علي الدوام وملتقي الأديان السماوية .

لقد تتابعت علي أرض مصر حضارات متعددة فكانت مصر مهداً للحضارة الفرعونية ، وحاضنة للحضارة الإغريقية والرومانية ومنارة للحضارة القبطية ، وحامية للحضارة الإسلامية.

ونعرض فيما يلي الاثار المصرية على مر العصور المتعاقبة وذلك كما يلي :-
اولا : الآثار بالقاهرة والجيزة
ثانيا : اثار الاسكندرية
ثالثا : اثار الاقصر واسوان
رابعا : اثار باق محافظات مصر

اولا : الآثار بالقاهرة والجيزة:

تزخر القاهرة بالآثار الفرعونية القديمة وآثار العصور الوسطى بأنواعها المختلفة ..وفيها أهم عجائب الدنيا السبع على الاطلاق .. وهي أهرامات الجيزة وأهم ما تتميز به القاهرة أنها كانت عاصمة مصر في العصور الاسلامية ويمكن استعراض اثار القاهرة والجيزة كما يلي :

منطقة اهرامات الجيزة:



وتشتمل على الاهرامات الثلاثة وتمثال ابو الهول ومراكب الشمس ومعبد ابو الهول .

الهرم الاكبر : هرم الملك خوفو :



أحد عجائب الدنيا السبع , شيد سنة 2650 ق.م تقريباً , ويعد يعتبرأعظم بناء حجري في العالم، ينسب للملك (خوفو) الأسرة الرابعة، بناه المهندس (حم أونو)، قاعدة الهرم مربعة الشكل طول كل ضلع في الأصل 230 متراً، وكان ارتفاعه في الأصل 146 متراً، وأصبح الآن 137 متراً، زاوية بنائه 5،51 درجة، بني هذا الهرم بطريقة ضغط الهواء، عدد الأحجار التي استخدمت في بنائه حوالي 2300000 كتلة حجريّة ووزنها في المتوسّط 5،2 طن .

ويعتبر ثاني ملوك الأسرة الرابعة، تولى الحكم بعد وفاة والده (سنفرو)، اسمه الكامل (خنم خواف لي ) أي (المعبود خنوم الذي يحميني)، يعتقد العلماء أنه أصلا من قرية (بني حسن) (منعت خوفو) أي (مرضعة خوفو)، ولا يعرف الكثير عن الأحداث الهامة في فترة حكمه، إلا أنه أرسل البعثات إلى وادي المغارة، حيث وجد اسمه وصورة تمثله وهو يهوي على رأس شخص بدبوس قاتل؛ وذلك لإحضار الفيروز، وله تمثال وحيد عثر عليه في (أبيدوس) من العاج، نقش اسمه على كرسي العرش، وطول التمثال خمسة سنتيمترات، وهو الآن بالمتحف المصري حكم طبقا لبردية (تورين) حوالي ثلاث وعشرين سنة، وينسب له الهرم الأكبر من أهرامات الجيزة ، وهو أضخم بناء حجري في العالم وأطلق عليه اسم (آخت خوفو) بمعنى أفق خوفو .

الهرم الثاني : هرم الملك خفرع :



بناه الملك خفرع جنوب غرب هرم أبيه خوفو. و ، ما زال محتفظاً بجزء من كسائه في قمته حتى الآن، يبلغ ارتفاعه 143,5 متراً وطول كل ضلع 215,5 متراً، وزاوية ميله 53,10ْ، يقع في مستوى سطح الأرض، والمدخل يؤدي إلى ممر هابط، سقفه من الجرانيت وزاوية انحداره 22ْ، ينتهي عند متراس ندخل منه إلى ممر أفقي، ثم ممر منحدر يؤدي إلى حجيرة يطلق عليها خطأ حجيرة الدفن وهي فارغة منحوتة في الصخر، ويستمر الدهليز إلى متراس آخر نجده يرتفع إلى أعلى بممر أفقي ينتهي بحجيرة الدفن، وهذه الحجرة سقفها جمالوني مشيد بالحجر الجيري، وتكاد تكون منتصف الهرم، أطلق خفرع على هرمه اسم (العظيم) .

وخفرع هو الملك الرابع في الأسرة الرابعة تزوج من الأميرة (مراس عنخ) الثالثة يذكر المؤرخ مانيتون أنه حكم ست وعشرين سنة ينسب له الهرم الثاني من أهرام الجيزة ، وهو أقل ارتفاعا من هرم (خوفو) ، كان ارتفاعه في الأصل مائة وثلاثة وأربعين مترا ونصف، وأصبح الآن مائة و ستة و ثلاثين مترا ونصف، أقيم على مساحة تبلغ مئتين وخمس عشر مترامربعا ونصف المتر المربع، وللهرم مدخلان في الجهة الشمالية،ومازال الهرم يحتفظ بجزء من كسائه عند القمة، عثر في معبد الوادي الخاص بمجموعته الهرمية على تماثيل من حجر الشست، بينهم تمثال يعتبر من أجمل ما أنتجه فن النحت المصري.

الهرم الثالث: هرم منكاورع:



بناه الملك منكاروع ابن الملك خفرع. ، طول كل ضلع من أضلاعه 5،108 متراً وارتفاعه في الأصل 5،66 متراً وزاوية ميله 51 درجة، أمّا مدخله في الناحية الشمالية يرتفع نحو أربعة أمتار فوق مستوى الأرض، ويؤدي إلى ممر هابط طوله31 متراً، وزاوية انحداره بسيطة، سقفه من الجرانيت ثم بعد ذلك نجد دهليزاً مبطناً بالأحجار، ويؤدي إلى ممر أفقي فيه ثلاثة متاريس،وبعد ذلك نصل إلى حجرة الدفن، وعثر على تابوت خشبي عليه اسمه وبه مومياؤه محفوظة بالمتحف البريطاني أطلق (منكاورع) على هرمه اسم (المقدّس) .

تمثال ابو الهول :



وقد قام الملك خفرع بنحت التمثال الضخم " أبو الهول " بوجة انسان وجسم أسد رابض بقرب الاهرام منذ نحو 4500 عام كان معظم الوقت مدفونا حتى رقبته في الرمال التي حمته غوائل الزمن. ومنذ اكتشافه في العصور الحديثة تحول ابو الهول الى فريسة للريح والماء والانسان لان الاحجار الجيرية المنحوت منها التمثال تآكلت بفعل المياه الجوفية والرياح الرملية. وقد خضع الاثر الفرعوني الذي يبلغ طوله 48 مترا لعمليات ترميم عدة .

مراكب الشمس : مركب خوفو:



وبجانب الأهرام هناك متحف مراكب الشمس وهى التى عثر عليها مخبأة بجانب الاهرامات. في إحدى الحفرتين بجانب هرم (خوفو) وهي مصنوعة من خشب الأرز المستجلب من جبال لبنان، و كانت مفككة و موضوعة بعناية شديدة، كما وجدت الحبال و المجاديف الخاصّة بها، طول المركب (5،43 متر)، و أقصى عرض (9،5 متر)، و عمقه (87،1 متر)، و ارتفاع مقدمتها التي على شكل حزمة بردي (6 أمتار)، و ارتفاع مؤخّرتها (7 أمتار) و تتكوّن المركب من 1224 قطعة خشبيّة أطولها (23 متر)، و أصغرها(10 سم)، و المركب عبارة عن مقصورة رئيسيّة مقسّمة إلى حجرتين: حجرة صغيرة في اتجاه المقدّمة، و حجرة كبيرة مساحتها (7 أمتار) يحيط بالمقصورة 36 عموداً على شكل وتد خيمة، أمّا مقصورة الربّان فهي صغيرة جدّاً تقع في مقدّمة المركب، و للمركب 10 مجاديف 5 على كلّ جانب، و على الأغلب فقد وضع هذا المركب ليكون تحت تصرّف الملك في العالم الآخر .

منطقة سقارة:

تقع منطقة سقارة على بعد خمسة وثلاثين كيلومتر، جنوب غرب الجيزة، ويوجد بها عدة مجموعات هرمية لملوك الأسرات الثالثة والخامسة والسادسة العظام، وكذلك مصاطب كبار رجال الدولة المزينة بلوحات رائعة تصور الحياة اليومية في عصر الدولة القديمة. ومن اشهر اثار منطقة سقارة :

هرم سقارة المدرج:


وقاعدة الهرم طولها 130 متراً، وعرضها 110 متراً أما ارتفاعه الذى يتكون من ست درجات فهو حوالى 60 متراً، وكل درجة أو مصطبة ترتفع عن التى تحتها حوالى مترين، وارتفاع أول مصطبة حوالى عشرة أمتار. ولقد بُنى هذا الهرم من الحجر الجيرى الهش الذى استخرج من المنطقة المحيطة بسقارة.ومدخل هذا الهرم من الناحية الشمالية "البحرية، و يقع أسفل الدرجة الأولى منه و يحتوى من الداخل على عدة ممرات، وكثير من الدهاليز وغرف متعددة كُسيت بعض حوائطها بالخزف الأزرق والأخضر، يوجد به دهليز آخر مُزَيَّن بمثل تلك اللوحات، وبه ثلاثة أبواب وهمية تحتوى نقوشاً للملك زوسر.

منطقة دهشور:



وهى المنطقة الجنوبية لجبانة ممفيس، وتحتوي على عدد من المجموعات
الهرمية والآثار. وقد كانت جبانة منذ الأسرة الرابعة حيث بنى فيها الملك سنفرو اثنين من أهراماته الثلاث، وهما الهرم المنحني والهرم الأحمر، وقد كان الأخير أول هرم كامل في مصر.
وفي الدولة الوسطى قام بعض ملوك الأسرة الثانية عشرة، وهما أمنمحات الثاني، وسنوسرت الثالث، وأمنمحات الثالث بتشييد أهراماتهم هناك.

منطقة سد الكفاره :
ويقع فى وادى مرارى جنوب حلوان .

ومدنية أون:



وهى من أهم المناطق الاثرية الفرعونية وتعرف باسم عين شمس أو هليو بوليس وتعتبر من أقدم العواصم فى العالم القديم ومن أهم معالمها الآثرية مسلة الملك سنوسرت الأول مسلة المطرية وهى الآثر الوحيد الباقى من معالم هذه المدينة .

ثانيا : آثار الأسكندرية :



تعتبر الأسكندرية ثاني أكبر المدن في مصر , وهي ذات طابع أقرب إلى مدن البحر المتوسط منه إلى مدن السرق الأوسط , تراثها الثقافي وجوها يجعلانها مختلفة عن باقي أنحاء البلاد , بالرغم من أنها لا تبعد إلا 225كم عن القاهرة.

أسسها "الإسكندر الأكبر" سنة 331ق.م وصارة عاصمة لمصر الإغريقية الرومانية , وقد احتلت مكانة ثقافية مرموقة ترمز إليها منارة "فاروس" وهي المنارة الأسطورية التي كانت إحدى عجائب الدنيا السبع وكانت الأسكندرية مسرحا لقصة الحب الشهيرة بين "كليوباترا ومارك انطونيو" , كما كانت مركزاً للعلم والمعرفة في العالم القديم .

ولكن الأسكندرية القديمة تدهورت وتراجعت بعد ذلك وعندما نزل بها نابليون وجدها قرية صيد قليلة السكان. ومع بداية القرن التاسع عشر اضطلعت الأسكندرية بدور جديد كمركز لتوسع مصر التجاري والبحري , فقد خلدها كتَاب أمثال "اى .ام .فورست " و " كفافي" , واستقر بها أجيال من المهاجرين من اليونان وإيطاليا والمشرق وجعلوها مركزاً عالمياً للتجارة والثقافة البوهيميه , وقد وصفها "لورانس دوريل" بأنها "المدينة العاصمة لأوروبا الآسيوية إذا جاز وجود مثل هذا المكان " واليوم , مازالت آثار كل تلك العصور الماضية باقية , وتستطيع أن تتناول الأسماك التي يصطادها الأهالي , أو تستقل الترام لمشاهدة الآثار الرومانية , أو تحتسي القهوة في أحد محلات الحلوى ذات الطابع الأوروبي. تمتد الواجهة البحرية للمدينة على طول البحر المتوسط لمسافة 20كم , وتمتد النزهة على الكورنيش الرائع , وتدور بك حول منحنى الميناء الشرقي لتصل مباشرةً إلى وسط المدينة .

وفيما يلي اهم مناطق الاثار بالاسكندرية :

مقابر الأنفوشي:

وهي مقابر من الحجر الجيري يرجع تاريخها إلى سنة 250ق.م وقد طليت لتبدو كأنها من المرمر والرخام , وزينت بصور للآلهة المصرية والحياة اليومية وصور من الجرافيك التي ترجع إلى نفس الفترة.

مقابر كوم الشقافة:



هذه الجبانة ذات المستويات الثلاثة تضم أيضاً التريكلينيوم أو المقاعد الطويلة الثلاثية , حيث كان أقارب الموتى يجلسون على مقاعد حجرية احتفالا بذكرى موتاهم , كما يوجد قبر رئيسي يتوسط المكان عليه رسوم بارزة لثعابين ذات لحى , وبالداخل يوجد تماثيل ترجع للقرن الثاني الميلادي للإلهين " سوبيك وأنوبيس " بالزي التقليدي الروماني.

المتحف اليوناني الروماني:



تعتبر المجموعة التي تغطي الفترة الواقعة بين القرن الثالث ق.م و السابع الميلادي , سجلاً رائعاً لحضارة اتسمت بالتغيير الدائم بسبب اندماج الأديان وتطور المجتمعات , ففي الأسكندرية امتزجت الديانات الرومانية والاغريقية والفرعونية في عبادة سيرابيس كما يمكن ملاكظة التحول من الوثنية إلى المسيحية وذلك في المعروضات التي تشمل مومياوات وتماثيل هيلينية , وتماثيل نصف الأباطرة الرومان , وتماثيل التناجر الصغيرة, وآثار ترجع إلى أوائل العصر المسيحي.

قلعة قايباي :



تقع قلعة قايباي على الطرف الشمالي للميناء الشرقي , وتعد من المعالم البارزة لمدينة الأسكندرية , وقد أقيمت القلعة على الموقع الأصلي لمنارة الأسكندرية القديمة " فاروس" التي بنيت سنة 279ق.م يعلوها تمثال للإله بوسيدون . وبالرغم من أن فاروس جددت على مدى عصور مختلفة إلا أنها انهارت في القرن 15م. والقلعة تضم مسجداً ومتحفاً بحرياً , ومنها يتسنى رؤية مناظر رائعة للمدينة وللبحر معاً. تم تكتشاف أول متحفاً للآثار الغارقة تحت الماء "أمبراطورية كليوباترا" أي مدينة الأسكندرية القديمة بقصورها ذات الألوان والنقوش الواضحة وسفنها , وأكثر من خمسة آلاف تمثال فرعوني وروماني وموقعها أمام قلعة قايباي . كما يوجد مركز للغوص ذو طراز روماني بالنادي اليوناني بجوار قلعة قايباي لمشاهدة مدينة فاروس و كليوباترا التي تشمل (القصر - و حطام مراكب الشمس الخاصة بها - وبقايا طائرة ترجع للحرب العالمية الثاتية) .

عمود السوارى :



عمود بومبى وهو آخر الاثار الباقية من معبد السيرابيوم أقامه بوستوموس ويرجع تاريخ هذا العمود إلى القرن الثالث الميلادى .

المسرح الرومانى :



بكوم الدكة وهو المسرح الرومانى الوحيد فى مصر .

الحمامات الرومانية :

وجد بعضها بجهات كوم الدكة و ابوقير الشرقية .

معبد الرأس السوداء :

ويرجع بناؤه لآواخر القرن الثانى واوائل القرن الثالث الميلادى ويضم بهو المعبد تماثيل ايزيس واوزوريس وفاربوكراتيس .

معبد القيصرون:


ماتبقى من معبد القيصرون

شيدته كليوباترا السابعة باسم مارك انطونيوس وقد نصبت امام مدخله مسلتان نقلتا من معبد عين شمس وتحمل اسماء ملوك الفراعنة تحتمس الثالث ، وسيتى الأول ورمسيس الثانى وقد نقلت أحدى المسلتين عام 1877 إلى لندن والثانية إلى نيويورك .

_________________


عدل سابقا من قبل في الإثنين فبراير 18, 2008 4:17 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smasem.kalamfikalam.com
smsmaya
الادارة
الادارة


انثى عدد الرسائل: 314
تاريخ التسجيل: 07/02/2008

مُساهمةموضوع: تابع المناطق الاثرية فى مصر   الإثنين فبراير 18, 2008 2:23 pm

ثالثا : اثار الاقصر واسوان:

اولا:الاقصر:



مدينة الأقصر لها طابع فريد يميزها عن جميع بقاع العالم .. فهى تجمع بين الماضى والحاضر فى وقت واحد .. لا يخلو مكان فى مدينة الأقصر من أثر ناطق بعظمة قدماء المصريين قبل الميلاد بآلاف السنين .

وتعددت الأسماء التي اطلقت على الأقصر في تاريخها، واشهرها مدينة المائة باب، ومدينة الشمس، ومدينة النور، ومدينة الصولجان، واطلق عليها العرب هذا الاسم: الأقصر، جمع قصر، مع بداية الفتح الإسلامي لمصر. وهي تعتبر أهم مشتى سياحي في مصر وبؤرة جذب لعشاق الحضارة الفرعونية. وتمتاز المدينة بطابعها الفريد الذي يميزها عن جميع بقاع العالم، حيث تعد من أهم مناطق الجذب السياحي في مصر، وتضم أكثر قدر من الآثار القديمة، التي لا يخلو مكان فيها من اثر ناطق بعظمة قدماء المصريين قبل الميلاد بآلاف السنين .


وتضم الأقصر الكثير من الآثار، أهمها معبد الأقصر ومعابد الكرنك ومتحف المدينة ومقابر وادي الملوك والملكات والمعابد الجنائزية، ومقابر الأشراف وغيرها من الآثار الخالدة. وكانت الأقصر شهدت اهتماما كبيرا بترميم آثارها ومتاحفها خلال السنوات الماضية، حيث تم افتتاح الطابق الثالث لمعبد الملكة حتشبسوت للمرة الأولى بعد ترميمه، كما يجري الانتهاء من ترميم مقبرة حور محب اكبر واهم مقابر وادي الملوك، اضافة الى تركيب بوابات الكترونية لجميع المواقع الاثرية المفتوحة لتأمينها ضد السرقة .

وتجذب الاقصر الشريحة الأكبر من السياحة الثقافية الوافدة الى مصر، وتعتبر الاقصر مخزن الحضارة المصرية القديمة وفيها أكثر من «800» منطقة ومزار اثري تضم أروع ما ورثته مصر من تراث انساني. ظلت الأقصر ( طيبة)، عاصمة لمصر حتى بداية الأسرة السادسة الفرعونية، حين انتقلت العاصمة الى منف في الشمال .

أولاً : أثار الضفة الشرقية :

معبد الأقصر:



شيد هذا المعبد للإله أمون رع والذى كان يحتفل بعيد زفافه إلى زوجته - موت- مرة كل عام فينتقل موكب الإله من معبد الكرنك بطريق النيل إلى معبد الأقصر ويرجع بناء المعبد إلى الفرعونين أمنحتب الثالث ورمسيس الثانى يبدأ مدخل المعبد بالصرح الذى شيده رمسيس الثانى وبه تمثالان ضخمان يمثلانه جالساً . ويتقدم المعبد مسلتان إحداهما مازالت قائمة والأخرى تزين ميدان الكونكورد فى باريس يلى هذا الصرح فناء رمسيس الثانى المحوط من ثلاث جوانب بصفين من الأعمدة على هيئة حزمه البردى المدعم . وفى الجزء الشمالى الشرقى يوجد الأن مسجد أبو الحجاج باقى أجزاء المعبد شيدها امنحتب الثالث، ويبدأ بقاعة الأعمدة الضخمة ذات الأربعة قشر عموداً مقسمة إلى صفين ونصل بعد ذلك إلى الفناء الكبير المفتوح ويحيط به من ثلاث جوانب صفان من الأعمدة – ثم نصل إلى بهو الأعمدة ويضم 32 عموداً – ونتقدم داخل المعبد لنصل إلى غرفة القارب المقدس وقد استطاع الإسكندر الأكبر أن يشيد مقصورة صغيرة له تحمل أسمه داخل مقصورة امنحتب الثالث .وأخيراً نصل إلى قدس الأقداس حيث حجرة التمثال المقدس وبها أربعة أعمدة .

معبد الكرنك :



أعظم دور العبادة فى التاريخ, ويضم العديد من المعابد الى لا نظير لها من بينها معبد للأله أمون وزوجته الألهه (موت ) وأبنهما الإله ( خنسو ) اله القمر .. وعرف منذ الفتح العربى باسم الكرنك بمعنى الحصن.. ويبدأ المعبد بطريق للكباش ممثلا للإله أمون وهنا يرمز لقوة الخصب والنماء وقج نحت تحت رءوسها تماثيل الملك رمسيس الثانى .

يبدأ المعبد بالمرور من الصرح الأول الذى يرجع إلى الملك نختبو ( الأسرة 30 ) ومنه إلى الفناء الكبير ويوجد على يمين الداخل ثالث مقاصير لثالوث طيبة من عهد سيتى الثانى، وعلى اليسار يرى معبد رمسيس الثالث . يلى ذلك بقايا الصرح الثانى ومنه إلى صالة الأعمدة الكبرى التى تحتوى على134 عموداً التى تتوطها تتميز بارتفاعها عن باقى الأعمدة ويفضى بنا المكان إلى بقايا الصرح الثالث حيث تقف أمامة مسلة تحتمس الأول ومنه إلى بقايا الصرح الرابع وتتقدمه مسلة حتشبسوت ثم تشاهد بقايا الصرح الخامس ومنه إلى قدس الأقداس وفى نهاية الجولة تصل إلى الفناء الذى يرجع إلى عهد الدولة الوسطى ومنه إلى صالة الاحتفالات الضخمة ذات الاعمدة وترجع إلى عهد تحتمس الثالث .

البحيرة المقدسة :

وتقع خارج البهو الرئيسى حيث يوجد تمثال كبير لجعران من عهد الملك امنحتب الثالث وكانت تستخدم فى التطهي .

برنامج الصوت والضوء فى معبد الكرنك :




يروى هذا البرنامج عن طريق العرض الباهر قصة بناء هذا الأثر الرائع بالكلمة والضوء واللحن الموسيقى ويتم العرض مرنين يومياً ويشهده المتفرجون من المدرجات المعدة لذلك، ويقدم برنامج العرض باللغات الإنجليزية ، الفرنسية ، العربية ، الالمانية .

متحف الأقصر :

يقع بين معبدى الإقصر والكرنك ويضم المتحف المجموعات الأثرية الفرعونية التى عثر عليها فى مدينة الأقصر والمناطق المجاورة .

ثانياً: أثار الضفة الغربية :

تمثالا ممنون :



هما كل ما تبقى من معبد تخليد الذكرى للفرعون امنحتب الثالث ويصل ارتفاع الواحد نحو 19.20 متر وقد أطلق الإغريق هذا الأسم عندما تصدع التمثال الشمالى منهما وأخرج صوتا – فشبهوه بالبطل الأسطورى ممنون الذى قتل فى حرب طرواده وكان ينادى أمة أيوس إلهة الفجر كل صباح فكانت تبكى علية وكانت دموعها الندى .

مقابر وادى المملوك والملكات :



وهى المقابر التى أمر ملوك وملكات الدولة الحديثة بنحتها فى باطن الصخر فى هذا الوادى لتكون بمأمن من عبث اللصوص .. وتتكون من عدة غرف وسراديب توصل إلى حجرة الدفن. وأهم هذه المقابر: مقبرة توت عنخ أمون مقبرة رمسيس الثالث - مقبرة سيتى الأول مقبرة رمسيس السادس - مقبر امنحتب الثانى مقبرة حورمحب - مقبرة تحتمس الثالث .

أهم مقابر وادى الملكات: مقبرة الملكة نفرتارى زوجة رمسيس الثانى .

معابد تخليد الذكرى :

معبد الدير البحرى :



شيدتة الملكة اللملكة " حتشبسوت " لتؤدى فيه الطقوس التى تفيدها فى العالم الأخر اما اسم الدير البحرى فهو اسم عربى حديث أطلق على هذه المنطقى فى القرن السابع الميلادى بعد أن استخدم الأقباط هذا المعبد ديراً لهم . ويتكون المعبد من ثلاثة مدرجات متصاعدة يقسمها طريق صاعد .

معبد الرمسيوم :

معبد تخليد الذكرى لرمسيس الثانى ومسجل على جدرانه معركه قادش .

معبد مدينة هايو :

معبد تخليد الذكرى للملك رمسيس الثالث وبه مناظر دينية وحربية فى حالة جيدة من الحفظ ولازالت ألوانه زاهية .ومن أهم مقابر المنطقة: مقابر الأشراف وأهم ماتنقله لنا مظاهر الحياة للنبلاء وعائلاتهم .

مقبرة نخت : تظهر نقوشها مدى رقى الفنان المصرى .

مقبرة مننا : كاتب الضياع الملكية فى عهد الملك تحتمس الرابع .

مقبرة رع مس : أحد كبار رجال الدولة فى عهد امنحتب الثالث واخناتون – وداخل المقبرة نقوش تمثل اخناتون وزوجته نفرتيتى ويستطيع زائر الأقصر أن يشاهد معبد دندرة ، ومعبد إسنا .

معبد دندرة :

ويقع على البر الغربى لمدينة قنا حوالى 60 كم شمال الأقصر وهو من المعابد اليونانية الرومانية. وقد بدأ بناءه الملك بطليموس الثالث وأضاف إلية كثير من البطالمة الأباطرة الرومان وبه منظر شهير يمثل الملكة كليوباتره وابنها سيزاريون يوليوس قيصر وتشتهر سقوفه بالمناظر الفلكية العديدة التى تضم الأبراج السماوية. ومن المعالم الدينية بالأقصر مسجد أبى الحجاج الأقصرى بداخل معبد الأقصر الكنيسة القبطية المجاورة للمسجد بنفس معبد الأقصر .

الأديرة :

دير الشايب ويبعد 7 كم شمال المدينة ،دير مارجرجس ويقع بالبر الغربى ، دير المحارب ويقع على بعد 4 كم من الميناء بالبر الغربى .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smasem.kalamfikalam.com
smsmaya
الادارة
الادارة


انثى عدد الرسائل: 314
تاريخ التسجيل: 07/02/2008

مُساهمةموضوع: تابع المناطق الاثرية فى مصر   الإثنين فبراير 18, 2008 2:24 pm

ثانيا:مدينة اسوان:



تقع مدينة أسوان على الضفة الشرقية للنيل على مسافة 899 كم جنوب القاهرة وهى حلقة اتصال بين مصر والسودان وبذلك فهى البوابه إلى قلب القارة الإفريقية مما يجعلها مركزاً تجارياً هاماً .

وفيما يلي بعض المعالم الأثرية بمدينة أسوان:

جزيرة الفنتين :



كانت من أقوى الحصون على حدود مصر الجنوبية وتقع حاليا مقابل فندق "كتراكت" وكان معبودها الإله "خنوم" وهو على شكل رأس كبش ومن الأفضل أخي السائح أن ترى بنفسك وتتجول في الجزيرة قبل أن تبدأ بزيارة معابدها ومتحفها .

معابد الجزيرة :

يوجد بالجزيرة بقايا من معابد حجرية من العصور المختلفة ويظهر على بوابة إحدى قاعات المعبد الجنوبية نقوشا تمثل الإسكندر الثاني على هيئة ملك مصري وهو يقدم القرابين للآلهة المختلفة .

مقياس النيل :

ويرجع تاريخه إلى العصر الروماني وتظهر عليه مقاييس فيضان النيل باللغات اليونانية الديموقراطية والعربية وكان مستعملا إلى وقت قريب.

جزيرة أجيليكا :

وتحتضن معبد وآثار فيلة التي أغرقتها مياه النيل وقد تم فك معبد فيلة وأعيد تجميعه فوق الجزيرة التي تبعد بمسافة 500 متر من موقع معابد فيلة كما أنه يتم عرض الصوت والضوء في معابد فيلة بجميع اللغات المختلفة .

جزيرة أمون:

وهي جزيرة صغيرة أقيم عليها فندق سياحي .

مقابر النبلاء :

وهي مقابر صخرية تقع على الضفة الغربية لأسوان وهذه المقابر كانت لحكام مدينة أسوان والفنتين وهي منحوتة في الصخر الرملي وترجع إلى العصور القديمة وللمقابر أهمية تاريخية تضعها في صدارة المقابر بصعيد مصر ومن أهميتها مقبرتي (ميخو وسابني) كما تعطي فكرة عن الطراز المعماري للمقابر وكذلك للألقاب والوظائف التي تقلدها حكام الجنوب. وقد أوضحت النقوش التي كتبت على جدران هذه المقابر الدور الذي قام به هؤلاء الأمراء في حماية البلاد أو في القيام برحلات داخل أفريقيا .

دير الأنبا سمعان :

يعود تاريخه إلى القرن السادس الميلادي وهو من أكمل الأديرة القبطية العريقة ويضم بين جنباته كنيسة لازالت رسومها تمثل صور للسيد المسيح والقديسين .

المسلة الناقصة :




هي مسلة ضخمة لم يتم قطعها ويبلغ طولها حوالي41 متر تقريبا وطول ضلع القاعدة حوالي 4 أمتار ووزنها 117 طن وترجع أهميتها إلى توضيح أساليب قطع المسلات القديمة كما توضح مدى المجهود والوسائل التي كان يلجأ إليها المصريون القدماء في سبيل نحت هذه المسلات .

معابد فيلة :



تقع جنوب مدينة أسوان وخزان أسوان وتم نقل مجموعة المعابد إلى الجزيرة ذات منسوب مرتفع عن المياه وتم النقل ضمن مشاريع إنقاذ آثار النوبة .

ويرجع اسم فيلة أو فيلاي إلى اللغة اليونانية التي تعني (الحبيبة) أو (الحبيبات) أما الاسم العربي لها فهو (أنس الوجود) نسبة لأسطورة أنس الوجود في قصص ألف ليلة وليلة. أما الاسم المصري القديم والقبطي فهو (بيلاك) وبيلاخ ويعني الحد أو النهاية لأنها كانت آخر حدود مصر في الجنوب. ومجموعة العبادة كرست لعبادة الإله إيزيس غير أن الجزيرة احتوت على معابد لحتحور وأمنحتب وغيرها من المعابد .

معابد النوبة القديمة :

آثار بلاد النوبة: يطلق اسم النوبة على الأرض الواقعة من جنوب الشلال الأول للنيل بأسوان حتى منطقة دنقلة بعد الشلال الرابع بالسودان وتم ضم هذه المنطقة بعضا من المعابد التي دخلت الخدمة والبعض الآخر في مرحلة التطوير وهي (معبد الدكة، الدر، السبوع، وعمدا، المحرقة، وقصر ابريم، ومقبرة بانوت، ومقبرة أبو عودة .

معبد كلابشة :

ويرجع تاريخ بنائه إلى عهد الإمبراطور الروماني أكتافيوس أغسطس (30 ق. م.) وقد تم نقله من موقعه الأصلي على البر الغربي للنيل وأعيد بنائه بالقرب من موقع السد العالي وهو أكبر المعابد المشيدة من الحجر الرملي بالنوبة كما تحمل جدرانه نصوصا ونقوشا تمثل المصرية إيزيس وأوزوريس .

معبد بيت الوالي:

معبد منحوت في الصخر بين المعابد الخمسة التي بناها رمسيس الثاني في النوبة ويحتوي على فناء وصالة للأعمدة ومقصورة محلاة بنقوش ونصوص متعددة الألوان وبه كذلك مناظر حربية تمثل الملك في ميدان القتال .

ومن المعابد الصغيرة التي توجد في النوبة القديمة معبد الدكة - معبد الدر - منطقة السبوع وعمدا - معبد عمدا - معبد المحرقة - آثار ابريم - معبد بنوت - مقبرة أبو عودة - معبد أبو سمبل الكبير - معبد أبو سمبل الصغير .

معالم مدينة أبوسمبل:

معبد أبو سمبل الكبير (رمسيس الثاني) :



وهو من آثار فرعون مصر رمسيس الثاني التي شيدها في بلاد النوبة مكان أكملها بناءا وأوفرها حظا في الجمال الفني .. ويبلغ ارتفاع واجهة المعبد 33 مترا وعرضها 38 مترا وتحرس الواجهة أربع تماثيل ضخمة للملك رمسيس الثاني جالسا على عرشه مرتديا التاج المزدوج لمصر العليا والسفلى تتوسطها بوابة المعبد وقد خصص هذا المعبد لعبادة الإله (رع خور أختي) إله الشمس المشرقة وتصور إحدى اللوحات الضخمة معركة قادش بين رمسيس الثاني والحيثيين وفي نهاية المعبد على عمق 65 متر يوجد قدس الأقداس أربعة تماثيل للإله رع حور أختي آمون رع بتاح والملك رمسيس الثاني. ومن المعجزات الفلكية حول أشعة الشمس على هذا التمثال مرتين كل عام الأول 22 فبراير بمناسبة جلوسه على العرش، والثانية 22 أكتوبر بمنسبة ذكرى مولده .

معبد أبو سمبل الصغير :

يقع شمال المعبد الكبير وقد شيده رمسيس الثاني تكريما وتخليدا لزوجته المحبوبة نفرتاري ولإله الحب والموسيقى والجمال (حتحور) ويمتاز المعبد بجمال رسومه وضوح ألوانه رغم صغر حجمه مقارنة بالمعبد الكبير. وكما بدأ إدخال مشروع الصوت والضوء بمعبدي أبو سمبل .

معالم مدينة كوم امبو :

معبد كوم أمبو :

يقع المعبد على ربوة عالية تشرف على النيل ويرجع تاريخه إلى عصر البطالمة كذلك توجد مقابر الدولة القديمة في شمال مدينة كوم أمبو وهي تبعد عن المدينة حوالي 45 كم شمال أسوان وقد تم إنشاء المعبد عام 180 ق. م. لعبادة الآلهة (سبك وحورس) ويعد هذا المعبد فريدا في تركيبه المعماري لأنه يقوم على محورين يمثل كل منهما قائما بذاته كما تم عمل مشروع إضاءة متكامل لإنارة المعبد ليلا .

معالم مدينة ادفو :

معبد إدفو :



يقع على بُعد 123 كم شمال مدينة أسوان في مدينة إدفو وهو من أجمل المعابد المصرية ويتميز بضخامة بنائه وروعته ويرجع تاريخ بناؤه إلى العصر البطلمي وقد خصص المعبد لعبادة الإله (حورس بحدتي) حيث تصور جدرانه قصة حورس وانتقامه من عمه ست .

أثار منطقة الكاب :

ويرجع اسم المدينة إلى آلهة المدينة الرئيسية (نخبت) وهي على هيئة طائر العقاب وكان الاعتقاد السائد أن الآلهة تساعد على الولادة الملكية وتحتوي المنطقة على العديد من المقابر منها:

- مقبرة النبلاء .

- مقبرة باحري .

- مقبرة أحمس ابن أبانا .

- مقبرة رني .

- مقبرة سيتاو .

بالإضافة إلى المعابد الصغيرة ومنها معبد امنحوتب الثالث - هيكل تحوت - المعبد البطلمي .

المعالم الحديثة بمدينة أسوان :

السد العالي :



هو معجزة هندسية من معجزات القرن العشرين ويعد واحدًا من أكبر السدود في العالم والذي أقيم لحماية مصر من الفيضانات العالية التي كانت تفيض على البلاد وتُغرق مساحات واسعة فيها، أو تضيع هدرًا في البحر المتوسط .

يبلغ طوله 3600 متر، وأقصى ارتفاع له فوق قاع النهر 111 متراً، أما عرضه فيصل إلى 40 متراً عند القمة. وترجع قصة بناء السد العالي إلى قيام ثورة 23 يوليو 1952؛ حيث بدأت فكرة إنشاء السد العالي عند أسوان بما يكفل لمصر تزويدها بتصرف ثابت يسمح بالتوسع الزراعي وحمايتها من الفيضانات العالية، وفي نفس الوقت مدّها بطاقة كهربائية تكون الركيزة الأساسية للتنمية الزراعية، والصناعية . بعد أبحاث عديدة اختير السد لكونه من النوع الركامي مزوداً بنواة صماء قاطعة للمياه، ويبعد السد العالي عن مدينة أسوان بحوالي 20 كم جنوبا .

خزان أسوان :



يقع الخزان جنوب مدينة أسوان وقد تم تشييده عام 1902 ميلادية وكان بناؤه إيذانا ببدء الري بالبلاد وقد تم تعليته مرتين الأولى عام 1912 والثانية عام 1933 ويحتوي على 180 بوابة للتحكم في تصرف المياه وأنشأت محطة كهرباء خزان أسوان الأولى عام 1953 كما أنشأت محطة كهرباء خزان أسوان الثانية 1985 .

متحف النوبة :

ترجع فكرة إنشائه إلى الخمسينيات عندما بدأ برنامج إنقاذ آثار النوبة بعمل دراسة لحصر الأماكن التي يجب تسجيلها عمليا وهندسيا وتلك التي يمكن أن تجري فيها عمليات النقل .

كانت البداية بمعبد أبو سمبل الذي تم فكه ونقله إلى مكانه الحالي، ثم توالت عمليات الإنقاذ لباقي المعابد في نفس الوقت التي كانت تجري فيها عمليات حفر وتنقيب واسعة في المناطق التي من المنتظر أن تغمرها مياه البحيرة؛ مما أسفر عن اكتشاف آلاف القطع الأثرية التي يرجع بعضها إلى الفترة ما قبل التاريخ، وقد تم إيداع هذه الاكتشافات في المخازن على أن يتم إنشاء متحف لتعرض وتحكي المراحل المختلفة لتاريخ بلاد النوبة، وليكون بمثابة نموذج مصغر لأوجه الحياة بها قبل أن تغمرها مياه النهر .

ومرة أخرى تتبنى منظمة اليونسكو حملة دولية للإسهام في بناء المتحف، وفي عام 1986 تم وضع حجر الأساس للمشروع. واستغرق بناؤه نحو عشر سنوات وتم افتتاحه فى نوفمبر سنة 1997 .

وأهم ما يميز متحف النوبة:-

هذا الموقع الفريد بين سلسلة التلال الجنوبية الشرقية من نهر النيل، وعلى الطريق المؤدي إلى مطار أسوان على ربوة مرتفعة من الحجر الرملي والصخور الجرانيتية التي تتميز بتكويناتها المتدرجة، والتي استغلت في العرض الخارج للتماثيل كبيرة الحجم وأنشطة أهل النوبة المتمثلة من خلال قرية نوبية صغيرة وسط حدائق تكسوها النباتات المصرية الأصل، كما حفرت قنوات وبحيرات ترمز إلى نهر النيل من المنبع إلى المصب، ومجموعة جنادل توضح العلاقة بين النهر والقرى النوبية علاوة على مسرح مكشوف تعرض عليه فنون الفولكلور النوبي، وكهف يوجد على جدرانه مجموعة من رسوم لحيوانات ما قبل التاريخ .

أما بناء المتحف فقد روعي فيه تحقيق التكامل بحيث يكون منخفضًا في الارتفاع حتى لا يشوه المنطقة الأثرية، كما أخذ في الاعتبار المناخ القاري لمدينة أسوان فجاءت فتحات النوافذ صغيرة بالمقارنة بسطح الواجهات التي انعكس عليها الطابع النوبي في المعمار بحيث بدأ واضحا في تكوينات الشبابيك والبوابة والمدخل الرئيسي، وهو الأسلوب المعماري السائد في منطقة النوبة منذ عصر ما قبل التاريخ، ويحتوي المعرض على ستة أقسام تضم 20 ألف قطعة أثرية معروضة داخل 38 فترينة عرض .

من القطع الأثرية التي كانت تعرض لأول مرة عبارة عن هيكل عظمي لإنسان عمره 20 ألف سنة كان قد عثر عليه سنة 1982م في منطقة الكوبانية شمال أسوان. أما أول قطعة دخلت المعرض فكانت تمثال لفرعون مصر الشهير رمسيس الثاني، والذي عثر عليه في منطقة النوبة، ونقل إلى المتحف قبل أن يكتمل بناؤه ليكون أول من يستقبل الزائرين .

مناطق العرض فى متحف النوبة :

- منطقة بلاد النوبة .
- البيئة النوبية .
- نشأة وادي النيل .
- عصر ما قبل التاريخ .
- حضارة العصر الحجري الحديث .
- عصر الأهرامات .
- العصر النوبي البسيط .
- مملكة كوش النوبية .
- الامتداد الحضاري المصري في النوبة .
- الأسرة 25 .
- مملكة مروى .
- العصر المتأخر .
- النوبة المسيحية .
- النوبة الإسلامية .
- الري .
- الحملة الدولية (اليونسكو) .
- قسم التراث الشعبي .

أهم القطع الأثرية في مختلف العصور :



- تمثال الملك رمسيس الثاني .
- مقصورة قصر أبريم .
- نموذج لمعبد فيلة .
- لوحة حجرية لأمنحتب .
- مقصورة البابون والعقرب .
- لوازم وحليات للخيول .
- شواهد قبور تمثال للبا (الروح) .
- تمثال أمرديس لوحة بسماتيك .
- لوحة حجرية لتانوت آمون نموذج للأحمندي .
- نموذج لمقبرة إسلامية .
- الساقية والشادوف هيكل عظمي من وادي الكوبانية .
- نموذج لدفنة نوبية من المجموعة الأولى .
- تمثال الملك خفرع .

متحف أسوان :

يقع إلى الشرق من المدينة القديمة ويضم المتحف مجموعة من الآثار من العصور اليونانية والرومانية التي عثر عليها في أسوان وبلاد النوبة .

جزيرة النباتات :

تقع في وسط النيل بالقرب من جزيرة الفنتين، وتعد معرضا طبيعيا لنباتات وأشجار المناطق الحارة والمدارية .

ضريح أغاخان :

أغاخان هو الزعيم الروحي للطائفة الإسماعيلية، والضريح يقع على ربوة عالية بالبر الغربي للنيل في مواجهة الجزء الجنوبي للحديقة النباتية، اختارها السلطان محمد شاة الحسيني (أغاخان الثالث) وبنى مقبرة فخمة على ربوة جميلة عالية، وقد تم بنائها على الطراز الفاطمي. ودفن بها عام 1959م ، كما دفنت زوجة الأغاخان وهي البيجوم أغاخان بجوار زوجها في شهر يوليو 2000 .

مقبرة الجندي المجهول:

وهي مقبرة تضم رفاه شهداء معركة توشكي، ويطلق عليها مقبرة النجومي .. تم افتتاحها عام 1924 ودفن بها قواد جيش المهدي وعددهم 35 شهيدا، وتقع على طريق أسوان / خزان .

قرية آمون :

تقع قرية آمون في البر الغربي لبحيرة السد العالي في مدينة صحاري بأسوان، والمطلة على بحيرة ناصر على مساحة 48 فدان، كما يوجد بالقرية فندق سياحي كبير .

المحميات الطبيعية :

محمية جزر سالوجا وغزال :

تقع هذه المحمية داخل نهر النيل على بعد حوالي 3 كم شمال خزان أسوان وتعد بيئة فريدة ومتميزة بكسائها الأخضر الطبيعي. كما أنها مأوى لطيور كثيرة نادرة مقيمة وزائرة ومهاجرة، كما تتميز هذه المحمية بوجود حوالي 94 نوعا من النباتات، وتم حصر أكثر من 60 نوعا من الطيور النادرة والمهددة بالانقراض، وبعضها سجلتها آثار القدماء المصريين مثل أبو منجل الأسود. ومن الطيور المهددة بالانقراض: العقاب السنارية ودجاجة الماء الأرجواني التي لها فائدة كبيرة في تطهير البيئة من الآفات الزراعية ومن البقايا المتحللة. ومن بين الطيور المقيمة والزائرة: الواق والهدهد والأوز المصري والوروار وعصفور الجنة والبلبل وغيرها .

محمية وادي العلاقي:

تقع هذه المحمية على بعد 180 كم شرق أسوان، ويمتد الوادي بطول 275 كم وبمتوسط عرض واحد كم، وتتميز هذه المحمية بأنها تعد منطقة خصبة للبحوث العلمية الأساسية وبخاصة تلك المتعلقة بدراسات الجيولوجيا والحيوان والنبات، وقد تم تسجيل حوالي 92 نوعا من النباتات دائمة الخضرة والحولية مثل: الكلخ والحنظل والسينامكي والسواك وغيرها. و15 نوعا من الثدييات مثل: الجمال والماعز والحمار البري والغزلان والضباع وغيرها. كما تعيش بها 16 نوعا من الطيور المقيمة مثل: الحباري والصقور والحجل والرخمة والعقاب والبط والنعام وغيره. وذلك بالإضافة إلى بعض أنواع من الزواحف مثل: الحيات والعقارب، كما تتميز بعدد كبير من اللافقاريات التي يعيش معظمها تحت الشجيرات مثل: النمل والخنافس التي لها دور هام في التوازن البيئي وخصوبة التربة، وقد تم تضمين هذه المحمية تحت قائمة محميات المحيط الحيوي تحت إشراف منظمة اليونسكو. كما تهدف المحمية إلى الحفاظ على المصادر الوراثية للنباتات والحيوانات والطيور، والتأكيد على التنمية المتواصلة المبنية على أسس بيئية سليمة .

محمية علبة الطبيعية :

يقع جبل علبة (1437 مترا) في أقصى الركن الجنوبي الشرقي لمصر، ويتميز بأنه يواجه الرياح الشمالية المحملة بالرطوبة التي تتكاثف في شكل ضباب على المنحدرات الجبلية العالية ذات المناخ البارد، مما سمح بوجود أشجار عديدة منها شجرة الأنبت التي لا يوجد منها خارج منطقة علبة في الصحراء المصرية..! وتكثر في الوديان أشجار بلح اللالوب بوفرة، والتي تعد ثمارها ذات فائدة طبية عالية، أيضا نجد أشجار السيال في كثافة غير عادية أكثر شبها بالغابة المفتوحة، ويعيش على هذه الأشجار الكثيفة طائر دقناش وردي الصدر وهو طائر مقيم ولا يتواجد بمصر إلا في منطقة علبة .

السياحة العلاجية فى أسوان :



هناك أيضا السياحة العلاجية التي تتمتع بها أسوان بشهرة واسعة إلى جانب كونها مقصد الراغبين في العلاج من أمراض مختلفة أهمها الروماتيزم الذي كان يعالج بطرق بدائية منها إحاطة جسم المريض برمال الصحراء الساخنة. وقد أجريت بحوث عديدة بمعرفة الخبراء والمؤسسات العالمية أثبتت صلاحية جو أسوان في علاج الأمراض المزمنة لما تتميز به من نسب عالية من الأشعة فوق البنفسجية، وانخفاض نسبة الرطوبة حيث تصل إلى 43.4% خلال الفترة من ديسمبر إلى مارس، بينما تبلغ النسبة في إنجلترا خلال المدة ذاتها ما بين 75% إلى 100%. . كما أن أشعة الشمس على مدار العام مع جفاف الجو يكونان مناخًا مثاليًا لعلاج أمراض الروماتيزم مثل الالتهاب الشعبي و الربو و التهاب الكلى المزمنة. ويوجد بأسوان مركزان للعلاج بالرمال والمياه، ومن المقترح إنشاء قرية سياحية في المنطقة الممتدة ما بين فندق كتراكت وخزان أسوان تشتمل على مراكز خاصة للعلاج الطبيعي، ومصحات لمرضى الروماتيزم والأمراض الجلدية، وأماكن لإقامة المسارح و دور السينما و الملاعب الرياضية، وبناء المراسي للقوارب النيلية والبواخر السياحية. وكما هو معروف فإن المنطقة قد اشتهرت بالعلاج البدائي بطريقة الدفن في الرمال .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smasem.kalamfikalam.com
smsmaya
الادارة
الادارة


انثى عدد الرسائل: 314
تاريخ التسجيل: 07/02/2008

مُساهمةموضوع: تابع المناطق الاثرية فى مصر   الإثنين فبراير 18, 2008 2:51 pm

رابعا : اثار باقي محافظات مصر :

اولا:آثار محافظة البحر الأحمر :



الموقع والمساحة :

محافظة البحر الأحمر من المحافظات الساحلية الحدودية لجمهورية مصر العربية وتبلغ مساحتها 130 ألف كم 2 وهذا يمثل 1/8 مساحة الجمهورية وتنحصر هذه المساحة بين خطي عرض ( 29 ، 22 ) ويحدها ساحل البحر الأحمر شرقاً بطول حوالي (1080 كم ) ويحدها من جهة الغرب محافظات( بني سويف - المنيا - أسيوط - قنا - أسوان ) ومن الشمال محافظتي السويس والجيزة ومن الجنوب جمهورية السودان الشقيق - وتمتاز المحافظة بالمناخ الدافئ المشمس طوال العام حيث انخفاض نسبة الرطوبة .

المدن الرئيسية :

رأس غارب - الغردقة - سفاجا - القصير - مرسى علم الشلاتين

الأهمية الإستراتيجية :

ترجع الأهمية الإستراتيجية للمحافظة لامتدادها على ساحل البحر الأحمر وبعمق الصحراء الشرقية حتى وادي النيل مما يشكل أهمية إستراتيجية لأمن مصر القومي بصفة خاصة وأمن المنطقة العربية بصفة عامة كما أنها تمثل منفذاً للصادرات والواردات لمحافظات الوجه القبلي وميناء بحري لحجاجها .

الأهمية الاقتصادية :

تعتبر المحافظة من أهم محافظات مصر بالنسبة للثروة المعدنية نظراً لاحتوائها على الغالبية العظمي من الخامات الفلزية واللافلزية وأحجار الزينة وتتنوع هذه الثروات كالآتي :

* البترول :وتنتج المحافظة 76% من إنتاج الجمهورية ويتركز في منطقة رأس غارب و الجمشة و رأس شقير

* الذهب : في منطقة أبو مروات / رأس غارب - زعتور وحمام / سفاجا - أم الروس وأم سمرة - البرامية والسكرى - أم حجاب / مرسى علم - الامنيت / شلاتين

* الحديد : في منطقة أبو مروات / رأس غارب - وادي كريم / القصير - أم خميس جبل الحديد - أم نار / مرسى علم .

* الرخام : في منطقة طريق الشيخ فضل - وادي الدب / رأس غارب - وادي الدعيج - وادي المياه - أم الصفاف / مرسي علم

* الفوسفات : في المنطقة رأس جمشة / الغردقة - أم الحويطات / سفاجا - الحمراوين / القصير - أم ريجة / مرسى علم

* أحجار الزينة : عقيق( وادي وصيف / سفاجا - وادي الجمال - أبو سويل مرسى علم ) - كورتز ( وادي سليمان / القصير ) - و زمرد ( زبارا - سكيت - أم حربة / مرسي علم ) _ الزبرجد في وادي الجمال وأبو رشيد

كما تتوفر خامات أخري مثل التلك - الرمال - البيضاء - النحاس - الجرانيت - الأسبوتوس - المايكا - الطفلة الجبس - الألومونيوم

الأهمية السياحية :

تعتبر محافظة البحر الأحمر محافظة الأمل لكونها تتمتع بالشمس الساطعة والمناخ المعتدل طوال العام وكذلك الطبيعة الساحرة والرمال الناعمة بالإضافة إلى ما تحويه مياه البحر من أحياء مائية وشعب مرجانية تعتبر بحق ثروة وتتميز مدينة سفاجا بالرمال المشعة التي تعالج أمراض الصدفية والروماتيد كما تتواجد الأعشاب الطبية بأنواعها بجنوب المحافظة .

كما توجد مجموعه من الآثار الفرعونية والرومانية والقبطية والإسلامية كالآتي :

* فرعوني وروماني : منطقة أم الفواخير - وادى الحمامات 235 كم جنوب الغردقة .
* قبطي : دير الأنبا انطونيوس 50 كم شمال الزعفرانة ودير الأنبا بولا 95 كم شمال رأس غارب .
* الإسلامية : ضريح أبو الحسن الشاذلي - وادي حميثرة 150 كم غرب مرسي علم - الطابية الإسلامية بالقصير .

* لكون المحافظة تتمتع بهذا المناخ والمقومات السياحي المتنوعة فقد تعددت أنشطة أنماط السياحة كالآتي :

الرياضات البحرية :

تتمثل في السياحة الشاطئية ورياضة الغوص ورياضة الألواح الشراعية وصيد الأسماك ويوجد بالمحافظة 150 مركزاً للغطس في كل من الغردقة وسفاجا .

السياحة العلاجية :

يتميز مناخ البحر الأحمر بالجو النقي الجاف طوال العام والشمس الساطعة وكذلك الإمكانيات العلاجية التي وهبها الله لهذه المنطقة من الرمال السوداء والمياه الدافئة وأشعة الشمس وخاصة منطقة سفاجا حيث أجريت الأبحاث العلمية التي أثبتت فاعليتها في بعض الأمراض .

السياحة الترفيهية :

هناك جزر الجفتون وشدوان منطقة جزر أبو منقار الغنية بأشجار المنجروف ومنطقة دشة الضبعة وجزيرة سفاجا وجزيرة يوتوبيا وجزيرة أم الجرسان وجزيرة الزبرجد ولأخوين .

السياحة التاريخية :

يرجع تاريخ المحافظة إلى العصر الفرعوني التي تتمثل آثارها في منطقة أم الفواخير في وادي الحمامات ( طريق ادفو مرسى علم ) ويرجع إلى العصور البطلمية الرومانية آثارها الباقية في جيل أبو دخان وكذا العصور الإسلامية والشاهد عليها قلعه قديمة يرجع تاريخها إلى العصر العثماني .

السياحة الدينية :

في العصر المسيحي كانت الصحراء الشرقية ملجأ للرهبان فكانت أقدم الأديرة و أهمها دير الأنبا أنطونيويوس ودير الأنبا بولا أما الأثر الإسلامي فهو ضريح الشيخ أبو الحسن الشاذلي في وادي حميثرة .

سياحة السفارى والمغامرات :

ينتشر هذا النمط السياحي بالمحافظة حيث تتمتع بمجموعة هائلة من السلاسل الجبلية التي تصلح لممارسة رياضة تسلق الجبال بالإضافة إلى وجود العديد من الوديان التي تصلح لممارسة رياضة ركوب الخيل والجمال وتوجد العديد من الضروب والمدقات التي تساعد على ممارسة رياضة سباق السيارات والدراجات البخارية رالي الفراعنة .

العيد القومي للمحافظة :

تحتفل المحافظة في 22 يناير من كل عام بعيدها القومي - وهو التاريخ الذي يوافق ذكرى معركة شدوان في 22 يناير سنة 1970 حيث شهدت جزيرة شدوان ملحمة شعبية أثناء حرب الاستنزاف حيث شارك أبناء المحافظة قواتهم المسلحة في دحر العدوان الغاشم على الجزيرة وتمثل ذلك في إمداد ومعاونة القوات المسلحة بكافة الوسائل والوسائط البحرية .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smasem.kalamfikalam.com
smsmaya
الادارة
الادارة


انثى عدد الرسائل: 314
تاريخ التسجيل: 07/02/2008

مُساهمةموضوع: تابع المناطق الاثرية فى مصر   الإثنين فبراير 18, 2008 2:51 pm

ثانيا:اثار سيناء:



تتمتع سيناء بطبيعة ساحرة تتنوع ما بين الجبال والسهول والوديان والشواطئ الجميلة بالإضافة إلى مياه البحر حيث الشعاب المرجانية والأسماك النادرة ... والطبيعة الخلابة. وتعد سيناء مركزاً عالمياً للسياحة إذ تتوفر بها كل أنواع السياحة من سياحة دينية .. ثقافية .. تاريخية .. رياضية .. ترفيهية .. علاجية .. هذا بالإضافة إلى بنية أساسية ومشروعات سياحية تسمح بزيادة أعداد السائحين وترضي جميع الأذواق والدخول. وتعد سيناء كنز سياحى ثمين تم اكتشاف جزء منه فانبهر بها العالم وتدفق إليها مئات الآلاف سنوياً من أنحاء المعمور .. ومازال الجزء الأكبر من هذا الكنز يعد بالكثير من النمو السياحى .

وتتمتع سيناء بموقع جغرافي واستراتيجي هام .. هذا الموقع هو " كلمة السر" والعنصر الحاسم في تاريخ وحاضر ومستقبل سيناء . . فهي تقع بين ثلاثة مياه: البحر المتوسط في الشمال ( بطول 120 كيلو متراً ) وقناة السويس في الغرب 160) كيلو متراً) وخليج السويس من الجنوب الغربي (240 كيلو متراً) ثم خليج العقبة من الجنوب الشرقي والشرق بطول (150 كيلو متراً.( وسيناء هي حلقة الوصل بين آسيا وأفريقيا .. وهي معبر بين حضارات العالم القديم في وادي النيل وفي دلتا نهري دجلة والفرات وبلاد الشام .

وسيناء هي معبر للديانات السماوية وكرمها الله بذكرها في القرآن الكريم ، وكرمها بعبور أنبيائه أرضها قاصدين وادي النيل .. فعبرها الخليل إبراهيم عليه السلام ، وعاش فيها موسي وبها تلقي الشريعة من ربه .. وعبرتها العائلة المقدسة في رحلتها إلي مصر .

وقد انعكست الأهمية الجغرافية والاقتصادية لسيناء علي تطورها التاريخي حتي أضحي تاريخها بمثابة سجل شامل للأحداث الكبري في المنطقة في الماضي البعيد والقريب معاً .

السياحة الترفيهية بسيناء :



تمثل السياحة الترفيهية أغنى وأكثر أنواع السياحة انتشاراً فى سيناء .. لتوافر المقومات الطبيعية والتى تعد بدورها محصلة لثراء بيئة سيناء بمناخها المعتدل ، وشواطئها الرملية والصخرية على السـواء.. وكنوز مياهها من شعاب مرجانية و أسماك نادرة وكائنات بحرية أخرى .. إضافة إلى توفر البنية الأســاسـية لمثل هذه السياحة التى تقع مراكزها الهامة فى مناطق سهلة الاتصال والمواصلات على السـواحل أو بالقرب منها . . وتنقسم السياحة الترفيهية فى سيناء إلى قسمين : السياحة الشاطئية وسياحة الغوص والرياضات المائية والمنتجعات على سواحل خليج العقبة .

السياحة الشاطئية بسيناء :

تنتشر هذه السياحة فى المناطق الساحلية التى تتميز بشواطىء رملية ناعمة ، وبامتداد بحرى غير عميق خال من الصخور وصافى المياه . . وتتكرر هذه المواصفات فى أكثر من موقع على البحر المتوسط وخليج السويس . . حيث يمتد ساحل البحر الأبيض المتوسط من بالوظة وبئر العبد فى الغرب حتى رفح فى أقصى شرق سيناء مروراً بالعريش والشيخ زويد وبحيرة البردويل ، ويتميز هذا الشاطىء الطويل برماله الناعمة البيضاء ومياهه الصافية ، وعند العريش على وجه الخصوص تنتشر صفوف النخيل حتى إنه يعرف بشاطىء النخيل .

وتشهد السياحة فى شواطىء العريش على وجه الخصوص إقبالاً كبيراً خاصة السياحة المحلية ، كما تتزايد أعداد القرى السياحية بالقرب من هذه الشواطىء .

أما شاطىء خليج السويس فإنه يمتد بطول الساحل الشرقى للخليج شاملاً مناطق رأس مسلة ورأس سدر ورأس مطارمة والطور وهى مناطق سياحية .. إضافة إلى منطقتى أبو زنيمة وأبو رديس الصناعيتين .. ويتخلل هذا الشاطىء العديد من الخلجان ورؤوس اليابس فى وسط مياه الخليج .. كما تتميز الشواطىء نفسها بالرمال الناعمة البيضاء وصفاء المياه والأعماق الضحلة لمسافات طويلة إضافة إلى اعتدال المناخ طوال العام .. فضلا عن قرب هذه المنطقة من القاهرة ومدن مصر الأخرى مما يجعلها مكاناً مناسباً للسياحة المحلية وكذلك رحلات اليوم الواحد، وتوجد برأس سدر على وجه الخصوص العديد من القرى السياحية والمشروعات السياحية الجميلة .

أما شاطىء الطور فلا يقل روعة عن رأس سدر خاصة فى منطقة شاطىء النخيل .. وهى من أجمل المناطق السياحية التى تجمع بين زراعات النخيل والشاطىء المحصور بين مياه الخليج وسلسلة الجبال فى الشرق .. كذلك شاطىء القمر بالطور وله طبيعة خاصة .. فهو عبارة عن لسان ممتد لداخل المياه وله شاطىء رملى ناعم ويمكن من عنده إلقاء نظرة بانورامية على مدينة الطور بكاملها، وتوجد بمدينة الطور عدة فنادق حالياً .


سياحة الغوص بسيناء :



يتركز هذا النوع من السياحة على الشاطىء الشرقى لخليج العقبة .. وهو شاطىء صخرى فى معظم مناطقه .. ويليه عمق كبير للمياه بعد الساحل مباشرة . وتعد هذه المنطقة من أجمل المناطق السياحية فى العالم لما تمتلكه من كنوز رائعة .. فيها أروع مناطق الشعاب المرجانية .. والأسماك الملونة والمياه الدافئة طول العام ، وتتمتع بطبيعة ساحرة على اليابس وتحت الماء حيث تحيط بها تكوينات طبيعية خلابة بما بها من خلجان وينابيع دافئة وحيوانات وطيور ونباتات برية نادرة وطيور متنوعة . ومن أبرز المواقع المستغلة سياحياً على شاطىء خليج العقبة : شرم الشيخ ودهب ونوبيع وطابا .

السياحة الأثرية والتاريخية بسيناء :



إلى جانب منطقة دير سانت كاترين كمنطقة سياحية دينية - أثرية فى الوقت نفسه ، فإن فى سيناء العديد من مواقع السياحة الأثرية والتاريخية أبرزها سرابيط الخادم قرب رأس أبو زنيمة حيث يوجد معبد الالهة "حتحور" من العصور الفرعونية فوق قمة إحدى الهضاب العالية وحولها بقايا مناجم الفيروز والنحاس التى استخدمها المصريون القدماء فى عصر الدولتين الوسطى والحديثة قبل الميلاد . وبالقرب من سرابيط الخادم توجد منطقة المغارة بما بقى من نقوشها الأثريةوتعد سرابيط الخادم مقصداً مهما للسياح المهتمين بمواقع الآثار ، فى نفس الوقت تشهد العديد من القلاع الموجودة فى سيناء إقبالاً سياحياً .. وأبرزها على الإطلاق قلعة صلاح الدين على جزيرة فرعون قرب طابا والتى يساعدها موقعها البحرى على تدفق المجموعات السياحية إليها ، فضلاً عن توافر وسائل الوصول إليها بكل بساطة إلى جانب أماكن الإقامة القريبة منها . . كذلك يزور السياح المهتمون بالآثار بعض القلاع الأخرى مثل قلعة > نخل < التى تقع على الطريق الدولى السويس - طابا .

وتكتسب الطرق التاريخية أهمية إضافية فى سيناء .. فعلى طريق حورس الموازى للساحل الشمالى لسيناء على البحر المتوسط .. يقع أكثر من موقع سياحى أثرى يقصده السياح خاصة فى منطقة بلوزيوم (الفرما ) ومنطقتى الفلوسيات والخوينات على بحيرة البردويل وقلعة العريش فى مدينة العريش وغيرها . . كما أن بعض هذه الطرق تكتسب فى ذاتها أهمية سياحية مثل الطريق الذى سلكته العائلة المقدسة إلى مصر .

السياحة الدينية بسيناء :



سيناء هى الأرض التى باركها الله سبحانه وتعالى وذكرها فى كتبه السماوية .. وهى الأرض التى مر بها ولجأ اليها أنبياء الله .. فسار عليها إبراهيم عليه السلام قاصداً مصر التى أقام فيها عاماً ثم عاد من خلالها مع زوجته سارة .. . وعبرها يوسف بن يعقوب عليهما السلام بعدما تركه اخوته فقدر الله له منزلة عظيمة فى مصر فيما بعد . .واتجه اليها موسى وعاش هناك وتزوج ابنة شعيب من مدين .. وعلى جبالها شرفه الله بأن كلمه بالوادى المقدس طوى .. وهناك تلقى ألواح الشريعة ، ثم على ترابها مات موسى وأخيه هارون .وعليها مرت العائلة المقدسة .. السيدة العذراء والسيد المسيح طفلاً - إلى مصر ثم عادت رحلة العائلة المقدسة بعد ذلك إلى فلسطين عبر سيناء أيضا . أما الآن ، فإن السياحة الدينية تتركز فى منطقة سانت كاترين ووادى فيران بصفة أساسية حيث يرد عشرات الآلاف من السياح سنويا لزيارة المواقع السياحية فى سانت كاترين وأبرزها:

جبل موسى : توجد فى أعلى قمته كنيسة صغيرة وجامع .. ويحرص السائحون على تسلق الجبل عقب منتصف الليل ليصلوا قمته قبيل شروق الشمس .. ورغم مشقة الرحلة وصعوبة تسلق الجبل ثم 750 درجاً من الصخر فى قمته .. إلا أن منظر الشروق فى تلك البقعة متعة تستحق كل مشقة حيث تبدو قمم الجبال المحيطة وكأنها قد اكتست بلون أحمر مع بزوغ الشمس .

دير سانت كاترين : ويستقبل الدير يومياً مئات السياح من أنحاء العالم .. لزيارة معالمه ومكوناته الأساسية مثل الكنيسة الكبرى وكنيسة العليقة والمسجد الفاطمى ومكتبة الدير ومئات الأيقونات الفريدة التى يضمها ، إضافة إلى الفسيفساء التى لا يوجد لها مثيل فى العالم .

قبرا النبى صالح وهارون : على مدخل مدينة سانت كاترين يوجد قبر النبى صالح .. وقبر هارون وهما من المزارات الدينية السياحية .

دير البنات : ويقع فى وادى فيران وقد بنى فى نفس توقيت بناء دير سانت كاترين حيث كانت واحة فيران مركزاً رئيسياً للرهبان المسيحيين فى سيناء . ويوجد فى منطقة سانت كاترين نحو عشرة فنادق وقرى سياحية لخدمة الحركة السياحية بها .

السياحة العلاجية بسيناء :



توجد فى سيناء العديد من مقومات السياحة العلاجية خاصة عيون المياه التى تساعد على شفاء العديد من الأمراض .. وكذلك الرمال الساخنة الناعمة فى عديد من المناطق وهى ذات فائدة كبيرة فى علاج أمراض الروماتيزم .. . كذلك تشتهر محافظة سيناء بوجود العديد من الأعشاب المفيدة فى علاج أمراض عديدة ويقبل عليها السياح خاصة فى إطار الاتجاه العالمى للتخفيف من استخدام الأدوية الكيماوية والعودة إلى العلاج بالأعشاب . وأهم عناصر السياحة العلاجية فى سيناء:

حمام فرعون :

يقع حمام فرعون على بعد نحو مائة كيلو متر من شاطىء قناة السويس وهو عبارة عن 15 عيناً تتدفق منها المياه الساخنة ويملأ البخار المتصاعد منها أنحاء المغارة المنحوتة فى الجبل أعلى شاطىء البحر حيث تبلغ درجة حرارة المياه ما بين 55-75 درجة مئوية . وقد أثبتت التحاليل العلمية إمكانية استخدام هذه المياه المعدنية فى شفاء العديد من أمراض الصدر والجلد وبعض أمراض العيون . ويتم حاليا الشروع فى إقامة منتجع صحى عالمى متكامل بالمنطقة يضم وحدات فندقية ومارينا لليخوت وأماكن للترفيه والإقامة والاستشفاء .

حمام موسى :

يقع حمام موسى شمال مدينة الطور بنحو ثلاثة كيلو مترات .. وتتدفق مياه الحمام من خمس عيون تصب فى حمام على شكل حوض محاط بمبنى ، وتستخدم هذه المياه الكبريتية الساخنة (37 درجة مئوية) فى شفاء العديد من أمراض الروماتيزم والأمراض الجلدية ، وقد تم تطوير الحمام والمنطقة المحيطة به لاستغلاله سياحياً .

عيون موسى :

تقع عيون موسى على بعد نحو 60 كم جنوبى نفق الشهيد أحمد حمدى (أسفل قناة السويس ) وتعرف هذه العيون .. فضلا عن جمال الطبيعة حولها - بأن لها فوائد صحية عديدة حيث تعالج بعض الأمراض الجلدية والروماتيزم وتفيد أيضا الجهاز الهضمى .

الأعشاب الطبية فى سيناء :

تذخر أرض سيناء بالعديد من النباتات والأعشاب البرية ذات الفوائد الصحية الكبيرة والتى يقبل عليها ويسأل عنها السياح خاصة فى منطقة سانت كاترين مثل الزعتر الذى يعالج الكحة والأمراض الصدرية ، والحبج الذى له أثار إيجابية فى علاج المغص والرطوبة ، والشيح الذى يخفف المغص ويطرد الميكروبات والحنضل المفيد فى علاج الروماتيزم والسموه المفيد لعلاج مرض السكر والامراض الجلدية .. أما السكران فإنه مخدر طبيعى وله آثار علاجية للقلب وتقلص العضلات .. وغيرها .

سياحة السفارى والمغامرات بسيناء :



التكوين الجغرافى لسيناء ساعد على انتشار نمط متميز من السياحة هو سياحة السفارى والمغامرات عبر صحارى ودروب ووديان سيناء . . وتتنوع مسارات وأهداف هذه البرامج من سياحة السفارى .. فبعضها يتجه إلى السلاسل الجبلية الخلابة وأشهرها جبال منطقة سانت كاترين . أما أشهر الجبال التى تجذب هذا النوع من السياحة فهو ما يسمى بالـ Colored Canyon وهى جبال تحيط بها ممرات فريدة تسمح للسياح بالمرور ومغامرة التسلق .. وفضلاً عن ذلك تتميز بألوان صخورها الزاهية والمتعددة وتكويناتها المثيرة .. ومن أشهر هذه الجبال ذات الممرات جبل فى وادى وتير قرب عين فرطاقة على طريق نوبيع .. كاترين .. وجبل أخر أكثر قرباً من كاترين عند وادى >عراضة< حيث يجتذب كل منهما مئات السياح يومياً للمغامرة والتنزه وقضاء النهار وأحياناً المبيت . وتستهدف برامج أخرى من سياحة السفارى زيارة الوديان المتميزة وعيون الماء ذات الشهرة والجمال مثل عين القديرات فى منطقة القسيمة وعين أم أحمد وعين فرطاقة وكذلك عيون ووديان واحة فيران . فى نفس الوقت يتجه العديد من سياح السفارى اتجاهات أخرى من أجل الصيد البرى كما فى منطقة العريش والشيخ زويد ورفح فى شمال سيناء ، أو فى مناطق عديدة بالجنوب من المناطق المسموح فيها بهذا الصيد .

سياحة السباقات والمهرجانات بسيناء :



أشهر المهرجانات التى تشهدها سيناء هى مهرجانات وسباقات الهجن .. فهى رياضة بدوية خالصة .. تشهد اقبالاً هائلاً من المشاركين والسياح .. وتتناسب مع عادات واهتمامات البدويين أبناء سيناء ، ويرتبط بهذا السباق كرنفالات فولكورية واسعة للأزياء والعادات والتقاليد والفنون الشعبية . ويعقد بشكل منتظم سباق محلى وعالمى للهجن فى شمال وجنوب سيناء فى أوقات ملائمة كل عام خاصة فى فصل الربيع . كذلك تناسب ممرات سيناء سباقات السيارات بمختلف مسافاتها وأنواعها ..وكذلك سباقات الدراجات الدولية التى تنظم غالباً فى مناطق جنوب سيناء .

سياحة المؤتمرات بسيناء :



ازدهر فى الآونة الاخيرة هذا النمط من السياحة فى سيناء خاصة فى مدينة شرم الشيخ حيث يساهم اعتدال المناخ وتوفر المرافق والاتصالات الحديثة والمطار الدولى والقاعات المجهزة فى الفنادق الكبرى وغيرها .. إضافة إلى أماكن الاستضافة الكافية واللائقة على تشجيع عقد العديد من المؤتمرات السياسية والعلمية والمتخصصة وغيرها . فإلى جانب هذه التسهيلات والإمكانات فإن هذا الموقع كمنتجع سياحى يوفر مناخاً ملائماً لمثل هذه المؤتمرات .. كما يتيح الفرصة لأعضائه للقيام بجولات سياحية بعيداً عن زخم المدن الكبرى . لذلك تشهد مدينة شرم الشيخ العديد من هذه المؤتمرات كان أبرزها المؤتمر الدولى لصانعى السلام الذى حضره 29 من زعماء وقادة أكبر دول العالم فى 13 مارس عام 1996 . كما تشهد المدينة من آن لآخر لقاءات قمة ومؤتمرات متنوعة أخرى .

السياحة العلمية بسيناء :



تتمتع سيناء بالعديد من مقومات السياحة العلمية والبحثية التى تشمل دراسات البيئة النباتية والحيوانية (الفلورا والفونا) خاصة بمناطق محمية سانت كاترين ومحمية رأس محمد .. وكذلك دراسة حركة الطيور وهجراتها العالمية فى منطقة الزرانيق ومنطقة رأس محمد . وتعتبر هذه المناطق ذات امكانات سياحية خاصة لهواة المياه البرية أو البحرية .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smasem.kalamfikalam.com
smsmaya
الادارة
الادارة


انثى عدد الرسائل: 314
تاريخ التسجيل: 07/02/2008

مُساهمةموضوع: تابع المناطق الاثرية فى مصر   الإثنين فبراير 18, 2008 3:05 pm

ثالثا:آثار محافظة مطروح :



تقع على بعد 290 كم غربي الإسكندرية و 524 كم من القاهرة وهي ميناء صغير على ساحل البحر المتوسط تشتهر بشاطئها الممتد حوالي سبعة كيلومترات وهو من اجمل شواطئ العالم .

ويمتاز هذا الشاطئ برماله الناعمة البيضاء ومياهه الشفافة الهادئة اذ تحميه سلسلة من الصخور الطبيعية وفي وسطها فتحة تسمح بمرور السفن الخفيفة. ويرجع تاريخ هذا الشاطئ الجميل الى عصر الإسكندر المقدوني وقتذاك «براتنييوم» وكانوا يطلقون عليه ايضا «امونيا» ويقال ان الإسكندر الأكبر قد توقف في هذا المكان أثناء رحلته التاريخية لتقديم فروض الولاء للإله أمون بسيوة حتى يصبح ابنا له وليكون حكمه امتداداً تاريخيا لحكم الفراعنة وتوجد بقايا لمعبد من عصر رمسيس الثاني بمطروح 1200ق.م .

أهم المعالم الأثرية والسياحية في مرسى مطروح :

الأسطول المصرى : شيد في عهد البطالمة وتوجد آثاره في البحيرة التي تقع غرب الميناء .
الكنيسة القبطية : شيدت في أوائل العصر القبطي علاوة على وجود مغارات أثرية بها نقوش .
مخبأ روميل : عبارة عن كهف محفور في الصخور كان يستخدمه روميل في وضع الخطط الحربية وأصبح متحفا حربيا .
حمام كيلوباترا : يقع فوق تلال وهو عبارة عن صخرة في البحر على بعد 50 م من الشاطئ ويمكن الوصول اليها بقارب بخاري او شراعي او سيرا او بالسيارة .



رأس الحكمة : يقع على بعد 85 كم شرق مطروح ويمتاز شاطئه بالهدوء .

المقومات السياحية بمطروح :

تتواجد بمحافظة مطروح أنواع مختلفة من السياحة وهى كالتالى:

السياحة الترفيهية بمطروح :



وتتمثل فى الشواطئ الممتدة من الإسكندرية الى السلوم غرباً وهى:

شاطئ باجوش : وهو عبارة عن خليج ويعتبر من اجمل الشواطئ ويبعد عن مدينة مطروح حوالي 48 كم شرقاً .
شاطئ علم الروم : ويبعد عن مدينة مرسى مطروح بحوالي 12كم شرقاً ويعتبر من الشواطئ الجميلة بمطروح .
شاطئ الأبيض : ويبعد عن مرسى مطروح بحوالي 18كم غرباً ويمتاز هذا الشاطئ بالرمال البيضاء .
شاطئ عجيبة : ويبعد عن مرسى مطروح بحوالي 24 كم غرباً ويمتاز بالمناظر العجيبة الخلابة .



شاطئ روميل : ويقع بجزيرة رو ميل أمام الميناء الشرقي لمدينة مرسى مطروح ويبعد عنها بمسافة 2.5 كم تقريباً، شاطئ الغرام، شاطئ البوسيت، شاطئ مبارك، شاطئ الليدو، شاطئ التليفزيون، شاطئ الباسنت، شاطئ الأوركيد، شاطئ الفيروز، شاطئ الرميله .

كما تتمتع محافظة مطروح بمجموعة من الخلجان وهى:



رأس الحكمة – باجوش - ميناء الحشيش – الزيات – السلوم – سيدى عبد الرحمن وتتمثل السياحة الترفيهيه ايضاً فى السينمات والكافتيريات والمسارح والملاهى والمساحات الخضراء والحدائق الواسعة المنتشرة بالمحافظة .

ومن الاماكن الترفيهية : السيرك العالمى – ملاهى ابيدوس - الخيمة البدوية – نادى مبارك الاجتماعى – نادى وحديقة الطفل - بالإضافة إلى الحدائق العامة والميادين المنتشرة بالمدينة .

كما يوجد نادى للغوص بشاطئ الباسنت بروميل ويعتبر من نوادى الغوص العالمية التى تم انشائها حديثا ويعتبر من اهم الاماكن الترفيهية ومجهز باحدث اجهزة الغوص ويرتادة السائحين للتعرف على بقايا الحرب العالمية الثانية وهى فى قاع البحربعد العوامل التى اثرت عليها بمرور السنين وهى عدد 32 سفينة غارقة من الكيلو 61 شرق حتى السلوم .

السياحة الأثرية والتاريخية بمطروح :

المناطق الأثرية بمطروح:

• معبد رمسيس الثاني قام بالكشف عنه الأثرى لبيب حبش حوالي عام 1942 يضم بقايا معبد علية نقوش بالغائر باللغة الهيروغليفية باسم الملك رمسيس الثاني .
• منطقة كليوباترا(حمامات كليوباترا) صخرة معروفة باسم بصخرة كليوباترا وحمام كليوباترا و بعض التلال الأثرية التي أجريت بها بعض حفائر الهيئة .
• سيدي براني تلال أثرية و مقابر منحوتة في الصخر من العصر اليوناني الروماني و تحتاج إلى حفائر أثرية .
• منطقة جبل الدكرور توجد بها مقبرتان ظاهرتان أحدهمأعمدتها الستة قطعت في العصور السابقة و العصر اليوناني .
• منطقة جبل الموتى توجد بها عدة مقابر منحوتة في الصخر أربعة منهاتحوى مناظر ملونة هي مقابر س آمون- ني برباتحوتو إيزيس ومقبرة التمساح و أغناها بالرسوم مقبرة س آمون و هو يوناني عاش بسيوه و دفن بها طبقا للديانة المصرية القديمة .
• منطقة قريشت تقع شرق سيوه و تضم العديد من بقايا معاصر الزيتون من العصر اليوناني الروماني و بقايا معبد من عصر البطالمة .
• منطقة أبو شروف و هي جبانة متسعة ربما تعود للعصر اليوناني الروماني ويوجد بها تلال مقصورة حجرية وسط المنطقة .
• منطقة سملا عبارة عن تل أثرى تحتاج لحفائر .
• منطقة أبو مرقيق عبارة عن تل أثرى تحتاج لحفائر .
• منطقة أبو لهو عبارة عن تلال أثرية و مقابر منحوتة في الصخر على بعد 4كم غرب مطروح .
• المطاريح تل أثرى يحتاج لحفائر .
• علم الروم و الهشيمة تل أثرى يحتاج لحفائر .
• بئر سكران تل أثرى و بقايا مدانيك يحتاج لحفائر .
• راس الحكمة تل أثرى يحتاج لحفائر .
• دير مارمينا ويقع على بعد 65كم غرب الإسكندرية ، ويزوره السياح للاستشفاء على ما له من أهمية دينية لدى المسيحيين .

مقبرة الكومنولث :

مقابر ضحايا الحرب العالمية الثانية ( بالعلمين ) ويقام بها احتفالات سنوية في شهر أكتوبر من كل عام وتقع جنوب الطريق المرصوف أمامك استراحة العلمين وهى تضم 7367 مقبرة لضحايا من بريطانيا ونيوزلندا واستراليا وجنوب أفريقيا وفرنسا والهند وماليزيا كم يوجد أسماء 11945 من الجنود الذين لم يتم العثور على أشلائهم وقد كتب أسماء بعضهم على الحوائط .

المقبرة الألمانية :

وقد شيدت في عام 1959 وتقع على مسافة 3 كم غرب مدينة العلمين وتطل على البحر مباشرة من فوق جبل مرتفع نسبياً وتضم أجساد 4280 شخصاً .

المقبرة الإيطالية :

وتقع على مسافة 5 كم غرب العلمين وهى تعتبر اجمل المقابر من حيث الفخامة وفن المعمار وتضم كنيسة صغيرة ومسجدا وقاعة للذكريات ومتحف صغير بالإضافة الى 4800 من الضحايا وتشير لوحة إلى أن الصحراء قد ابتلعت أجساد 38 ألف من الضحايا .

متحف العلمين الحربى :

وهو يعبر عن سير معركة العلمين الفاصلة ويقوم آلاف من السياح الأجانب بزيارة المتحف سنوياً ويضم مجموعة من الأسلحة والدبابات والذخيرة للقوات المشتركة في الحرب العالمية الثانية كما يضم خرائط عن سير المعارك .

مقابر وادى الحلفاوى :

تضم ضحايا الحرب العالمية الثانية للألمان وقوات التحالف ، وتقع في وادي الحلفاوى حيث دارت على رمال هذا المكان معركة حاسمة بين قوات المحور بقيادة روميل والذي انتصر فيها القائد الألماني .

السياحة العلاجية بمطروح :



تعتبر واحة سيوه منتجع طبيعي للاستشفاء لما يتميز من مناح جاف طوال العام و طبيعة رمالها الساخنة التي لها من الخواص ما يجعلها قادرة على علاج الكثير من الأمراض الروماتيزمية و ألام المفاصل و آلام العمود الفقري ولذلك كانت الواحة منذ القدم قبله لطالبي العلاج , و زاد من شهره واحة سيوه منذ القدم اشتهر به كهنه معبد أمون من مهارة في التنبؤات مما دفع قمبيز الفارسي لاعداد حمله شهيرة انتهت تحت رمال الصحراء حملة الاسكندر التي انتهت به إلى الواحة مما زاد من شهرتها و زاد من ثراء تاريخها الذي ذاع في العصر الإغريقي ثم العصر الروماني .

و اكتشف القدماء منذ القدم مقومات السياحة العلاجية التي تمثلت في جفاف الطقس و كثرة عيون المياه التي تندفع من باطن الأرض
و بنظره على ما ينتشر في العالم الآن من منتجعات علاجية نجد أن واحة سيوة بما تتميز به تعتبر مكان فريد من نوعه حيث الرمال الساخنة التي يمكن استخدامها في العلاج و لكن بأساليب متطورة عن طريق توفير بنية أساسية تساعد على الترويج عالميا لهذا المكان و كذلك توفير الكفاءات المطلوبة للقيام بهذا النوع من العلاج و بطريقة علمية حيث أنها بشهادة المتخصصين عالميا في هذا النوع من العلاج تعتبر المكان الأمثل في العالم .

كذلك يمكن استخدام المياه الساخنة في هذا النوع من العلاج و هي تنقسم إلى نوعين مياه ساخنة عادية و مياه ساخنة كبريتية كالتي تتوفر في سيوة خاصة عند مساحة ( 18 ك . م ) من قلب الواحة و هذا النوع من المياه يستخدم علميا على نطاق واسع في العالم حيث يتم معالجة نوع خاص من الطين بهذه المياه و يتم استخدامها في علاج الكثير من الأمراض الجلدية و مشاكل البشرة , وهذا النوع من المياه يتم استخدامه أيضا في علاج الجهاز التنفسي و لكن بأساليب علمية متوفرة في كثير من البلدان الأوربية و لكنها لم تستخدم حتى الآن في مصر .

عامل الطقس له دور في غاية الأهمية حيث يتميز بالجفاف و خلوه من الرطوبة مما يساعد كذلك على عمليات الاستشفاء و العلاج خاصة ممن يعانون من أمراض الجهاز التنفسي .

كما أثبتت الدراسات والأبحاث أن الرمال الموجودة بجبل الدكرور بمنطقة سيوه تحتوى اشعاعات تساعد فى علاج مرض الروماتيزم وشلل الأطفال و الصدفية والجهاز الهضمى ، حيث يفد اليها عدد كبير من السائحين العرب والأجانب وكذا المصريين للدفن بها للاستشفاء خلال شهرى يوليو وأغسطس من كل عام ،كما أن عين كيفار تماثل منطقة بئر " كارلد فيفارى " أحد المنتجعات العالمية التى تستخدم فى العلاج وأحد مصادر الدخل السياحى لجمهورية التشيك .

سياحة السفارى والمغامرات بمطروح :



هي إحدى الأنشطة الجاذبة للسياحة الخارجية حيث مناطق الكثبان الرملية المترامية بمنطقة سيوه وكذا العيون التي تمتاز بدفيء مياهها والتي تحيط بها مناطق ذات طبيعة خلابة و أشجار ونخيل مثمر مما يشجع على إقامة المخيمات السياحية بهذه المناطق الساحرة ، كما ان دروب ومدقات الطرق استهوت المغامرين من راكبى السيارات تقام في منطقة الكثبان الرملية في صحراء سيوه سباقات الراليات والتي تلقى اهتماماً عالمياً .

السياحة البيئية بمطروح :

يوجد بمحافظة مطروح العديد من المواقع البيئية المتميزة مثل محمية أم الغزلان ،ومحمية العميد ، ومحمية سيوه والتى تضم العديد من النباتات والحيوانات والطيور النادرة وتتمثل فى:

النباتات الطبية : النعناع ، الشيح ، السكران ، أم الندى ، الخروع ، الحنضل ، العنصل .
الحيوانات البرية : الغزال ، اليربوع ، الأرنب البرى ، الثعلب ، الذئب .
الطيور البرية : الحبارى ، السمان ،القمرى ، القنبرة المتوجة ، البشاروش ، البلشون .

أهم المحميات الطبيعية بمطروح :

أولاً: محمية سيوة :



أنشأت المحميه بسيوة وتبلغ مساحةالمحميه 7800كم2 . وتنقسم هذه المساحه الي 3 قطاعات وهي كالتالي:

القطاع الشرقي وتبلغ مساحته حوالي 6000كم2 .
القطاع الغربى وتبلغ مساحته حوالى 1700كم2 .
القطاع الأوسط الجنوبي وتبلغ مساحته حوالى 100كم2 .

ثانياً: محمية العميد :

الموقع :

تقع محمية العميد علي الساحل الشمالي الغربي لمصر بين خطي 28 و 29 درجة بالسهل الداخلي علي بعد 83 كم غرب مدينة الإسكندرية .

التنوع البيئي :

تشتمل البيئة الطبيعية في محمية العميد علي أهم البيئات المتباينة الموجودة بالساحل الشمالي الغربي منها:-

الكثبان الرمليه - المستنقعات والمسطحات الملحية - الأراضي الضحلة المستوية- السفوح الصخرية - الكثبان الرملية السليكية الداخليه - المسطحات الرمليه السليكيه الداخلية - الوديان والمنخفضات ذات الأراضي الخصبة.

كما أن المنطقة مغطاه بتكوينات رسوبيه من العصرين من الميوسين والهالوسين ومنها رواسب شاطئية وكثبان رملية ورواسب خلجانية وتكوينات طباشيرية .

الغطاء النباتي :

يتمثل الغطاء النباتي في أنواع عديدة من النباتات البرية تنمو في هذه المنطقة معظمها ذات فوائد جمة منها طبية وأنواع أخري ذات قيمة رعوية مثل نباتات خشبية تصلح لوقود كما توجد بعض الزراعات التقليدية مثل التين والشعير .

المجموعة الحيوانية :

تحتوي منطقة المحمية علي أنواع عديدة من الحيوانات مثل الغزلان والأرانب البرية وثعالب الصحراء والجرابيع والفئران كما توجد بعض أنواع من الطيور المفترسة والحشرات والزواحف والقواقع .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smasem.kalamfikalam.com
smsmaya
الادارة
الادارة


انثى عدد الرسائل: 314
تاريخ التسجيل: 07/02/2008

مُساهمةموضوع: تابع المناطق الاثرية فى مصر   الإثنين فبراير 18, 2008 3:14 pm

رابعا:اثار محافظة بورسعيد:



تعتبر محافظة بورسعيد إحدى محافظات القناة وهي محافظة حضرية أنشئت كمدينة عام 1860 وكانت تسمى محافظة عموم القنال وظل تاريخها متأثراً بتاريخ مصر متفاعلاً مع الأحداث الوطنية ويؤكد ذلك الاحتلال البريطاني منذ عام 1882 حتى تاريخ الجلاء عن أرض مصر عام 1956 فكان العدوان الثلاثي على مصر والذي برز فيه دور بورسعيد الفدائي وتم إجلاء المعتدين في 23/12/1956 واعتبر هذا اليوم هو العيد القومي للمحافظة .

وتوالت الأحداث حتى نصر أكتوبر 1973 وصدر قرار لتحويل بورسعيد إلى منطقة حرة في 1/1/1976 اعتبرت هذه المنطقة أحد عوامل الجذب السياحي بالمحافظة حيث تصل إليها الآن عديد من السفن السياحية لقضاء سياحة اليوم الواحد بما يؤدى إلى زيادة الدخل وتنشيط حركة التجارة .

الموقع :

تقع محافظة بور سعيد في الركن الشمالي الشرقي من الوجه البحري علي البوابة الشمالية لقناة السويس يحدها من الشمال البحر الأبيض المتوسط ومن الجنوب محافظة الإسماعيلية ومن الشرق شمال سيناء ومن الغرب محافظة دمياط وقد لعب موقعها الجغرافي دوراً هاماً في هذا الشأن حيث أنها تقع في تقاطع الطرق التاريخية بين الشرق والغرب على قمة قناة السويس .

المساحة :

تبلغ مساحة المحافظة 1351.14 كم 2 وتتكون المحافظة من 5 أحياء حي بور فؤاد - الشرق - المناخ - العرب - الضواحي – حي الزهور الذي صدر قرار بإنشائه سنة 2000 استقطاعا من حي المناخ ، ويعتبر حي بور فؤاد أحد الضواحي الذي يتميز بالنظام العمراني والهدوء ويمثل أحد مناطق الجذب السياحي بحدائقه ونواديه المطلة على ضفة القناة .



المنــــاخ :

تتميز محافظة بورسعيد بالمناخ المعتدل طوال العام و متوسط درجات الحرارة .

أهم مناطق الجذب السياحي :

أولاً: السياحة الثقافية :

متحف بورسعيد القومي للآثار الذي يقع عند التقاء مياه قناة السويس بالبحر الأبيض المتوسط ويعتبر أول متحف من نوعه في تاريخ مصر حيث أنه يضم حوالي 9000 قطعة أثرية من كل العصور بدءاً من العصر الفرعوني وعبوراً بالعصر اليوناني والروماني وبالعصر القبطي والإسلامي و انتهاء بالعصر الحديث .

المتحف الحربي و يضم لوحات مجسمة عن معركة 1956 كما يضم بعض القطع الحربية والأدوات العسكرية لحروب 1956 – 1967 – 1973 .

قاعدة تمثال ديليسبس وتوجد في مدخل قناة السويس امتداد شارع فلسطين حيث تمر السفن التي تأتي من جميع أنحاء العالم مما جعل منها مزاراً سياحيا .

مبنى هيئة قناة السويس :

و يمتاز بروعة جمال التصميم و موقعه المطل على قناة السويس و قد بني مع افتتاح القناة لخدمة الملاحة الدولية .

النصــب التذكـاري :

ويوجد أمام مبنى المحافظة وقد أنشئ تخليداً لذكرى شهداء بورسعيد في معاركهم .



ثانياً: السياحة الترفيهية :

قرية النورس السياحية وهي من بها العديد من الملاعب المختلفة و مراكز العلاج الطبيعي و مدينة ملاهي و عدد 300 وحدة مصيفية و قاعة احتفالات و مركز تجـاري و حمامات سباحة و تقع في ش طرح البحر .

الممشى الساحلي ويقع بموازاة ســور الميناء و طرح البحر .

مناطق صيد السمك للهواة , كوبري الجميل – حجر سعيد – التفريعة – كوبري الخدمات ببور فؤاد .

جزيرة نيس تبعد حوالي 9كم ويمكن الوصول إليها باللنشات من محطة بورسعيد البحرية .



ثالثاً: السياحة الدينية :



مسجد عبد الرحمن لطفي الذي بني على الطراز الإسلامي ، والكاتدرائية الرومانية أنشئت عام 1931 و يوجد بداخلها جزء من صليب المسيح و كنيسة أوجينى التي أنشئت مع افتتاح القناة .

خامسا:اثار محافظة اسيوط:


تعتبر محافظة أسيوط من أعرق محافظات مصر وهى عاصمة محافظات الصعيدحيث تتوسط محافظات الصعيد. واسمها مشتق من الكلمة الفرعونية "سيوت" أي الحارس.

الموقع الجغرافى
تقع أسيوط بين مرتفعين جبليين ولذلك فمناخها قاري متطرف وهي تعد العاصمة التجارية للصعيد. وتشتهر بأحيائها القديمة

المساحة
تبلغ مساحتها الكلية 25926 كم2 والمساحة المأهولة منها 1558 كم2 يغطى القطاع الريفى منها 1365 كم2 بنسبة 72.8% من إجمالى المساحة المأهولة.

السكان
ويبلغ تعداد سكان المحافظة 3528026نسمة ويبلغ نسبة الحضر,952692 بنسبة 27% أما بالنسبة لسكان الريف 2,534,733 و وذلك فقاُ للنتائج التعداد السكان عام 2006

العيد القومى
تحتفل المحافظة بعيدها القومى في 18 إبريل من كل عام وهى ذكرى ثورة بنى عدى ضد الفرنسيين سنة 1799 .
.
المحافظ
السيد اللواء الوزير / نبيل محمد أحمد العزبي

التقسيم الادارى
تتكون المحافظة من 11 مركز، 11 مدينة، حيين، و 52 وحدة محلية قروية تضم 235 قرية و 971 عزبة ونجع .
مراكزها هي:

• ديروط
• القوصية
• أبنوب
• منفلوط
• أسيوط
• أبو تيج
• الغنايم
• ساحل سليم
• البداري
• صدفا
• الفتح


النشاط الاقتصاد ى

ا-نشاط الزراعة
يبلغ إجمالى المساحة المنزرعة في المحافظة ( 314665 فدان ) ؛ وتشتهر محافظة أسيوط بإنتاج القطن والقمح والذرة الشامية والذرة البلدى والفول السودانى كما يوجد في أسيوط مشروع وادي الأسيوطى ويهدف إلى التوسع الزراعى بإضافة 42 ألف فدان إلى المساحة المنزرعة خصص منها 10 الأف فدان لتوزيعها على شباب الخريجين والمستثمرين كما يجرى إستصلاح عشرة آلاف فدان بوادي الشيخ .

ب-النشاط الصناعى

تساهم المحافظة في النشاط الصناعى بصناعات كبرى مثل السماد والأدوية والأسمنت والبترول ؛ وصناعات صغرى أهمها الكليم والسجاد والأخشاب المطعمة بالأصداف ومنتجات سن الفيل حيث يوجد بمحافظة أسيوط (4) مناطق صناعية الأولى بأسيوط ومساحتها 2.940 مليون م2 والثانية بمركز أبنوب ومساحتها 819 ألف م2 والثالثة بمركز أبو تيج ومساحتها 143 ألف م2 . والرابعة بمركز ديروط وتبلغ مساحتها 454 ألف م2 وقد بدأت بعض المصانع بهذه المناطق في الإنتاج بالإضافة إلى مجمع للصناعات الصغيرة بساحل سليم على مساحة 231 ألف م2 .

ج-السياحة

تضم محافظة أسيوط تراثا حضاريا من مختلف العصور سواء العصر الفرعونى أو الرومانى أو القبطى أو الاسلامى وتعتبر محافظة أسيوط من مناطق الجذب السياحى لتوافر المقومات السياحية الآتية :

• عصر ما قبل الأسرات
حضارة دير تاسا .
حضارة البداري .

• عصر الأسرات
أثار مير – آثار قصير العمارنه – آثار جبل أسيوط الغربى – آثار دير ريفا – آثار شطب – لوحات حدود مدينة أخناتون – آثار كوم دارا بعرب العمايم – آثار الهمامية – آثار عزبة يوسف – آثار – آثار دير الجبراوى – آثار عرب العطيات – آثار المعابدة.


• العصرالقبطي
دير المحرق بالقوصية – دير العذراء بجبل أسيوط الغربى – دير الأنبا صرابامون بديروط الشريف – دير الشهيد مارمينا " الشهير بالدير المعلق " بأبنوب – دير الأنبا تاوضروس المشرقى بصنبو – دير السيدة العذراء بدير الجنادلة – دير الأنبا تادرس الشطبى بمنفلوط ) .


• العصر الاسلامي
الوكايل بمدينة أسيوط – حمام ثابت بمدينة أسيوط – قنطرة المجذوب بمدينة أسيوط – جبانة المجذوب بمدينة أسيوط – المعهد الدينى " معهد فؤاد الأول " بمدينة أسيوط – مسجد المجاهدين بمدينة أسيوط – مسجد جلال الدين السيوطى بمدينة أسيوط – مسجد أبو العيون بدشلوط – ديروط.


المعالم الحديثة
متحف مدرسة السلام بمدينة أسيوط – جامعة أسيوط – جامعة الأزهر – محمية الوادي الأسيوطي – نهر النيل وقناطر أسيوط – المعرض الدائم للهيئة الإقليمية للتنشيط السياحى بالديوان العام – قاعات المؤتمرات الدولية – مناطق الاكتشافات الأثرية الحديثة – المخيم السياحى – مرسى أسيوط السياحى – مرسى حورس السياحي.

التعليم
توجد بالمحافظة أقدم جامعة إقليمية بالجمهورية وهى جامعة أسيوط العريقة والتي تضم ( 13 ) كلية بأسيوط وكلية بفرع الجامعة بمحافظة الوادى الجديد وبها فرع لجامعة الأزهر يضم ( 8 ) كليات وكليات التربية النوعية تابعة لوزارة التعليم العالى وعدد ( 1 ) معهد عالي ( 4 ) معهد فوق متوسط و ( 38 ) مركز تدريب مهني ويبلغ عدد المدارس التابعة للتعليم العام ( 1415 ) مدرسة منها (1063 ) بالريف ، 195 معهداً أزهرياً منها 141 معهداً .

المشروعات الجديدة

تعد إقامة مدينة أسيوط الجديدة ( المروه ) على مساحة أربعة آلاف فدان منها 1300 فدان مساحة سكنية والباقي مساحات خضراء فرصة طيبة و مساعدة على تنشيط التجارة والسياحة بين أسيوط والبحر الأحمر و خلق منطقة جذب سياحي في المحمية الطبيعية بوادى الأسيوطى وكذلك استثمار الموارد الطبيعية بمحاجر وادي الأسيوطى .

توجد بالمحافظة 38 منطقة جذب سياحي من أهمها مسجد ألفرغل بأبو تيج والدير المحرق بالقوصية والمعهد الدينى الأزهرى والمسجد الأموى ومسجد المجاهدين بمدينة أسيوط ومن المعالم الحديثة محمية وادي الأسيوطى وقناطر أسيوط على النيل .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smasem.kalamfikalam.com
smsmaya
الادارة
الادارة


انثى عدد الرسائل: 314
تاريخ التسجيل: 07/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: المناطق الاثرية فى مصر   الإثنين فبراير 18, 2008 3:38 pm

خامسا:اثار محافظة الفيوم:

أهم المعالم والمزارات الأثرية الفرعونية بالفيوم :

آثار عصر ماقبل الأسرات :
منطقة جرزة وقد عثر بها على جبانة تمثل الطور الأخير لعصر ما قبل الأسرات .

آثار عصر الأسرتين الأولى والثانية :
طرخان وهي تعتبر من آثار الأسرتين الأولى والثانية ، حيث عثر بها على جبانة للأسرتين الأولى والثانية ، ومصطبة كبيرة من عهد الأسرة الاولى لها واجهة من الطوب اللبن ، ومقابر صغيرة من عصر الأسرة الأولى .

آثار عصر الأسرة الثالثة:
هرم سيلا و يقع على الحافة الشرقية لمنخفض الفيوم مواجهاً لقرية الروبيات شرق الفيوم ولم يكشف عنه كاملاً ، وهو يختلف فى تصميمه عن الاهرامات التقليدية وهو مبنى على مرتفع وله شكل مدرج ويرجع الى الأسرة الثالثة .

آثار عصر الدولة الوسطى:
معبد قصر الصاغة ويقع على بعد 8 كم شمال بحيرة قارون وهو مبنى من الحجر الجيرى والرملى ويحتوى القصر على سبعة مقصورات ، وتبلغ مساحته حوالى 180 متراً ، ويقع فى الجنوب منه جبانة من عصر الدولة الوسطى .

منطقة كيمان فارس ( أرسينوى ) ( شيدت ) وهى أصل مدينة الفيوم القديمة وتأسست فى عهد الأسرة الخامسة ، وازدهرت فى عهد الأسرة 12 وأنشأ بها الملك إمنمحات الثالث معبد الإله سبك وأطلق عليها إسم ( شيدت) ثم سميت ( أرسينوى ) تكريما لزوجته ، وتقع داخل مدينة الفيوم بحى الجامعة وكانت تبلغ مساحتها 220 فدان لهذا تعد أطلالها من أوسع ما عرف من بقايا المدن المصرية ويقع إلى الشمال من المدينة المعبد الرئيسى من عصر الدولة الوسطى ، كما عثر بها علىآثار تضم تمثالاً لإمنحات الثالث من الجرانيت الأسود ، وبرديات ، وعملات برونزية ، وتماثيل فخارية .. وقد قامت هيئة الآثار حالياً بحصر ما تبقى من هذه الآثار وإحاطتها بسياج .

مسلة سنوسرت:


عبارة قائم من الجرانيت بارتفاع 13متر وقمته مستديرة وبها ثقب لتثبيت تاج أو تمثال الملك .. أقامه الملك سنوسرت الأول من ملوك الاسرة 12 تخليدا لذكرى بدء تحويل أرض الفيوم إلى أرض زراعية وقد تم نقله من مكانه الاصلى بقرية ابجيج بالفيوم الى مدخل مدينه الفيوم عام 1972 .
هرم هوارة :



يقع بقرية هواره على بعد 9 كم جنوب شرق مدينة الفيوم وشيد هذا الهرم من الطوب اللبن ثم كسى من الخارج بالحجر الجيرى ويبلغ إرتفاعه 58 متر وطول كل ضلع 100 متر وقد نجح بترى عام 1889 فى دخول الهرم والوصول الى حجرة الدفن والتى تتكون من كتلة واحدة ضخمة من الحجر الكوارتسيت ويصل وزنها الى 110 طن وليس لها باب ولكن اللصوص تمكنوا من الوصول اليها عن طريق فتحة فى السقف ونهبوا اهم مافيها وقد بنى هذا الهرم الملك إمنمحات الثالث من ملوك الأسره 12 .. وتضم المنطقه المحيطه بالهرم مجموعه من الآثار منها مقبرة الأميره نفروبتاح وبقايا قصر اللابرنت وجبانات من العصر المتأخر والتى عثر فيها على بورتريهات الفيوم.

أطلال مدينة ماضى:






تقع على بعد حوالى 35 كم جنوب غرب مدينة الفيوم بالقرب من عزبة الكاشف جنوب بحر البنات وتضم أطلال معبد من عصر الأسره 12 بناه كل من الملك إمنحمات الثالث والرابع ، ثم أضيفت إليه إضافات فى العصر الرومانى ، حيث وضعت به تماثيل أسود لها رؤوس آدمية ، ويعتبر أكبر معبد باقى من الدولة الوسطى فى مصر .. ويمكن الوصول إليها من الفيوم إلى أبو جندير ثم إلى بحر البنات ثم إلى المعبد .

قصر اللابرنت:
هو معبد إمنمحات الثالث ، ويوجد بمنطقة هوارة ، وقد بنى ملاصقاً لهرم هوارة و كان يضم 12 بهواً كلها مسقوفة ، ستة منها تتجه شمالاً و ستة تتجه جنوباً ولها بوابات تقابل الواحدة الأخرى تماماً ، ويحيط البناء كله جدار واحد ، كما كان يوجد بالمبنى نوعان من الحجرات نصفها تحت الأرض والنصف الأخر على سطح الأرض ، ويقدر عدد هذه الحجرات بــ 300 حجرة ، والحجرات السفلية بها ضريح الملك وأحزمة التماسيح المقدسة ، ولم يتبقى من هذا الأثر حتى الآن إلا بعض آثار أعمدة الطابق العلوى ولم يكشف عن الطابق السفلى بعد .

مقبرة الأميرة نفرو بتاح :
تقع قبل هرم هواره بحوالى 1.5 كم على ترعه بحر يوسف ، وهى مقبرة مبنية من الحجر الجيرى يوجد بها تابوت من الجرانيت تم نقله إلى هيئة الآثار ، وقد عثر بهذه المقبرة على مائدة وقرابين وثلاثة أوانى من الفضة الخالصة ، وقلادة قيمة للأميرة نفرو بتاح إبنة الملك إمنمحات الثالث .

هرم اللاهون :
مبنى من الطوب اللبن و كان مكسو بالحجر الجيرى ويبلغ ارتفاعة48 متروطول قاعدتة 106 متر ويقع مدخلة فى الجانب الجنوبى وبناة الملك سنوسرت الثانى من الاسرة الثانية عشر ويبعد عن مدينة الفيوم 22 كيلو متر وكان مبنى فوق ربوة عالية ارتفاعها 12 متراوقد فتح هذا الهرم بمعرفة العالم الانجليزى وليم فلندرز بترى 1889 وعثر داخلة على الصل الذهبى الوحيد الذى كان يوضع فوق التاج الملكى وهو بالمتحف المصرى وكذلك تم الكشف عن مقبرة الاميرة سات حاتحور بجوار الهرم ومازالت كنوز هذة الاميرة بالمتحف المصرى .

وتضم منطقة هرم اللاهون المعالم الاثرية التالية :

جبانة اللاهون : تقع على مقربة من الهرم مقبرة مهندس الهرم ( إنبى ) وفى الجنوب 9 مصاطب كانت مقابر لأفراد الأسرة المالكة من بينها مقبرة سات حتحورات أيونت .
مدينة عمال اللاهون :- تقع حول هرم سنوسرت الثانى وترجع أهميتها فى أنها اقدم البلاد المصرية الواضحة المعالم .
مقبرة مكت :- مقبرة فى قرية اللاهون لشخص يدعى مكت من الأسرة 12 .
قاعدتا تمثالا إمنحمات الثانى
تقع القاعدتين المبنيتين من الحجر الجيرى بقرية بيهمو على بعد 7 كم من مدينة الفيوم ، وكان الملك أمنمحات الثانى قد أقامهما كقاعدتين منحوتتين فى الكوارتز لتمثالين كبيرين له ولزوجته ليطلان على بحيرة موريس القديمة ( قارون ) ، وكان يبلغ إرتفاع التمثالين 30 متراً ويبلغ إرتفاع كل قاعدة 4 أمتار .

اثار البطالمة :
نالت الفيوم فى عهد البطالمة عناية كبيرة في النواحى الإقتصادية والزراعية ، وفى العصر اليونانى عمل بطليموس الثانى على إستصلاح الأراضى الزراعية وتجفيف مياه بحيرة قارون حيث قامت قرى جديدة مثل ديمية السباع شمال بحيرة قارون وكرانيس وسنورس وترسا وبطن إهريت وقصر البنات وقصر قارون ، وأطلق على الإقليم إسم أرسينوى نسبة لأخت بطليموس وفى العصر الرومانى شهدت البلاد حالة من الرخاء دامت أكثر من قرنين مما أدى إلى ازدهار مدينة أرسينوى وقامت قرى جديدة مثل تماينيس ( طاميه ) وأبوكساه .. إلا أن الأحوال قد تدهورت فى نهاية القرن الثالث الميلادى لتعالى البطالمه وإزدياد الضرائب وتدهور الأخلاق وإضطهاد الشعب مما أدى إلى إندثار بعض المدن مثل كرانيس وفيلادلفيا .

بطن إهريت :
هى أطلال قرية شمال غرب الفيوم أنشئت فى العصر البطلمى وعثر فيها على نقوش وبرديات .

الآثار اليونانية والرومانية التى توجد فى محافظة الفيوم :
مدينة كرانيس مدينة أم الأثل آثار فيلادلفيا أطلال مدينة ديمية السباع .
بطن إهريت كيمان فارس معبد مدينة ماضى أم البريجات معبد قصر قارون .

مدينة كرانيس :

تقع على طريق الفيوم القاهرة الصحراوى على بعد 33 كم من الفيوم و 109 كم من القاهرة ، ويرجع تاريخ المدينة إلى القرن الثالث ق.م وإستمرت فى القرن الخامس والعصر القبطى وفجر العصر الإسلامى وتضم بقايا معبدين كانا مكرسين لعبادة الإله سوبك (التمساح) إله المنطقة ، كما تضم حمام رومانى ومجموعة من المنازل ، ويوجد فى الجهة المقابلة مقابر المدينة .

مدينة أم الأتل:
وهى تمثل أطلال مدينة ( باكخياس) الرومانية القديمة وكانت مركزاً للوحى ، وبها معبد مبنى بالطوب اللبن ومجموعه من المنازل ، وتقع على بعد 8 كم شرق مدينة كرانيس .

آثار فيلادلفيا :
أنشئت فى القرن الثالث قبل الميلاد وذكرت فى البرديات اليونانية بأنها مركز للوحى والنبوه للآلهه آمون وإيزيس .. وتضم آثار بعض الضياع اليونانية مثل ضيعة أبولونيوس ، كما توجد بالفيوم آثار لمدينتى ثيودلفيا وإيهمريا .

أطلال مدينة ديمية السباع ( سكنوبايوس ) :
تقع على بعد 3 كم شمال بحيرة قارون وهى بلدة سكنوبايوس اليونانية القديمة وبها مخلفات من العصر اليونانى ، وقد كانت مدينه يبدأ منها سير القوافل المتجهة إلى الجنوب وواحات الصحراء .. وبها آثار معبد صغير من الحجر المربع ولاتزال أسوار حوائط المدينة قائمه كما لايزال معبدها وطرقاتها باقيه .

معبد قصر قارون ( ديونسياس ):

يقع على الطرف الجنوبى الغربى لبحيرة قارون على بعد 50 كم من مدينة الفيوم ولا يزال المعبد يحتفظ بجميع تفاصيله وشكله العام ويزين مدخله قرص الشمس كما تزين مداخله رسوم بارزة ، وقد تأسست مدينة ديونسياس فى القرن الثالث ، وإزدهرت فى العصر الرومانى ، وبالمنطقه بقايا قلعة دقلاطيان .

أم البريجات ( تبتونس ):
تقع على بعد30 كم جنوب غرب الفيوم بالقرب من قرية قصر الباسل وكانت على شاطىء بحيرة موريس القديمة ( قارون ) وكان بها معبد أيام الأسرة 12 وإزدهرت فى العصراليونانى وتضم آثار معبد ومدينة أم البريجات الرومانية وقد كشفت الحفريات بها مؤخرا عن بقايا معبدها القديم .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smasem.kalamfikalam.com
smsmaya
الادارة
الادارة


انثى عدد الرسائل: 314
تاريخ التسجيل: 07/02/2008

مُساهمةموضوع: تابع المناطق الاثرية فى مصر   الإثنين فبراير 18, 2008 3:51 pm

سادسا:اثار محافظة كفر الشيخ:
تعد محافظة كفر الشيخ من المحافظات التي تمتلك كم كبير من الاثار سواء الفرعونية او الاسلامية .

وفيما يلي استعراض لاهم اثار المحافظة :-
قصر الملك فؤاد وملحقاته:

كان الملك فؤاد يضع كفر الشيخ فى مكانة خاصة والدليل على ذلك هذه الشواهد التاريخية التى تركها الملك فؤاد فى كفر الشيخ التى كانت تسمى مديرية الفؤادية نسبة إليه .

وأول هذه الشواهد التى تركها الملك ( قصر الملك فؤاد الأول ): وهذا القصر كان يعيش فيه الملك اثناء حضوره الى كفر الشيخ هو واسرته وهو على الطراز الأوربى ( ايطالى - فرنسى ) وتاريخ انشائه سنة 1934 ميلادية .. والقصر مكون من طابقين ويعتبر تحفة عمرانية حضارية .

وقد صدر مؤخراً قرار بتحويل قصر الملك فؤاد بمدينة كفر الشيخ الى اثر واعتباره مزراً سياحياً وتحويله الى متحف للتاريخ تعرض فيه المقتنيات الأميرية والمجوهرات الملكية فى العصور المختلفة .

ولهذا القصر ملحقات هى محطة السكة الحديد الملكية التى كانت خاصة بالملك وأسرته وتقع خلف القصر .. بالاضافة الى المطبخ وصهاريج المياه ومبنى ماكينة رفع المياه .. وكان الملك يؤدي فيه شعائر الصلاة أثناء وجوده بمدينة كفر الشيخ .

وترك الملك ايضاً فى مدينة كفر الشيخ المبنىالذي كان مخصصاً لإدارة املاك الخاصة الملكية ثم استغل بعد ذلك كمقر لتفتيش أوقاف كفر الشيخ .

وفى عام 1961 تم استغلال هذا المبنى ليكون مقراً لديوان عام محافظة كفر الشيخ بعد انفصالها عن الغربية حتى اصبحت محافظة مستقلة فى ظل الحكم المحلى .

وفى عام 1964 انتقلت المحافظة التى مبناها الجديد وتم تسليم هذا المبنى الى مديرية التربية والتعليم .

فتقرر بعد ذلك تحويل هذا المبنى ليكون مقراً لمركز الدراسات الوطنية الذي يعتبر الاول من نوعه على مستوي الجمهورية ويضم هذا المركز حالياً مركز النيل للإعلام وجريدة كفر الشيخ والصندوق الإجتماعى للتنمية ، وقاعة المؤتمرات الرئيسية فى اعلى المبنى .

طابية عرابي :
توجد طابية عرابي علي بعد أمتار من فنار البرلس وقد أقامها صلاح الدين الأيوبي لصد الهجمات الصليبية القادمة من أوربا وقام بترميمها الخديوي إسماعيل عام 1882م وقد عثر بها من فترة علي 3 مخازن للأسلحة وكمية كبيرة من القنابل والدانات كبيرة الحجم وكمية من الفخار والخزف تعود إلي 1100 عام ويوجد حاليا عدد من المدافع القديمة بالطابية وقد استخدمها البطل أحمد عرابي لصد هجمات الإنجليز علي المنطقة الذي أطلق عليها طابية عرابي حتى الآن .

طابية العياشي :
وهذه الطابية تقع إلي الشرق من مصيف بلطيم ويوجد بها 3 مدافع مطمورة في الرمال وهذه المواقع من عصر الخديوي إسماعيل كما يوجد أيضا بعض القلاع التي أنتشرت مثل طابية برج البرلس .

طابية برج البرلس الشرقية :
شيدت في العصر الايوبي علي شاطئ البحر الأبيض المتوسط اشتهرت بين الأهالي بالبرج ومن ذلك الوقت سميت المنطقة التي شيدت بها القلعة باسم ( برج البرلس ) .

ولقد ذكر الرحالة سيزار لأمبرت الذي وفد إلي مصر في عام 1637 م أنه كان في البرلس قلعة بحمايتها ثلاثون رجلا ينالون مرتباتهم من إيرادات السمك .

فنار البرلس :
فنار البرلس من أقدم الفنارات في مصر حيث أن هذا الفنار هو الوحيد الباقي من مجموعة فنارات قد أقامها الخديوى عباس خلال القرن التاسع عشر .

ويرجع تاريخ إنشائه إلي عام 1869م ويصل عمره إلي 120 مائه وعشرون عاما يبلغ ارتفاعه 55 مترا ومثبت علي 3 قواعد من الرصاص على شكل مثلث زنتها 40 طن بالإضافة إلي مجموعة من السوست الحديدية لمساعدته علي المرونة والميل لمسافة 12سم عند اشتدات الرياح.

وتعمل غرفة الإضاءة بالكيروسين ويصل مدى إشارتها إلي 118 ميل بحريا وسجلته دائرة المعارف البريطانية في 4 صفحات كاملة نظرا لدقته وصنعة من قبل المهندسين الفرنسين والإنجليز الذي صمموه.

ولقد تم أخيرا ضم فنار البرلس وملحقاته البالغة 18 غرفة إلي هيئة الآثار وأفادت منطقة وسط الدلتا إلي أنه سيتم الحفاظ علي الفنار وإعادة ترميمة وإقامة حرم حولة لمسافة 50م وحديقة متحفية ونافورة علي الطراز الإسلامي وتمهيد الطريق المؤدي إليه الذي ارتبط اسمه بين أهالي المنطقة بطريق فريد الأطراش لأنه شهد تصوير أغاني فيلم لحن الخلود .

الكثبان الرميلة:
تمتد الكثبان الرميلة الكثيرة علي طول ساحل البحر المتوسط وشاطئ البحيرة وتعتبر حاجزا طبيعا يحمى إقليم البرلس من غزو البحر المتوسط .

ولقد ساعدت الرياح الشمالية الغربية علي تراكم الرمال في صورة كثبان تظهر في هذه المنطقة علي شكل شريط متقطع وقد جلبت رمال هذه الكثبان من الرواسب السطحية للدلتا ثم انحصرت في منطقة امتدادها الحالية بفعل أمواج البحر والعاصفة التي تدفعها نحو الجنوب بواسطة الرياح الجنوبية الغربية التي كانت تدفعها صوب البحر من الشمال .

وهذه الكثبان كان لها خطورتها في القدم حيث أتت علي معالم مركز البرلس القديم الذي كان يعرف بإقليم النستراوية ومن أشهر بلادة كانت مدينة نستراوية ( مسطروه ) والتي كانت قائمة حتى أيام الفتح الإسلامي لهذه المنطقة وهي قريبا كانت تعرف ( بكوم مسطروه ) وحاليا مسطروه وتقع حاليا في غرب بوغاز البرلس في منطقة بر بحري .

أما الأماكن الحالية التي تقع عليها مجموعة الكثبان الرملية الممتدة علي ساحل البرلس من الغرب إلي الشرق وخاصة الأماكن القريبة من العمران فيبدو أنها كانت من بلاد البرلس القديمة التي أندثرت تحت الرمال بعد أن هجرها أهلها علي أثر غارات الرمال عليهم .

ودليلنا علي ذلك الاكتشاف الآثري الذي عثر عليه حديثا في مارس 98م وهو مسجد أثري قديم للعارف بالله سيدي محمد الخشوعي بقرية الخشوعي.

التي تقع علي ساحل البحر المتوسط غرب مصيف بلطيم حيث تم العثور علي المسجد كاملا بماذنته التي كانت تحت سطح الرمال بثلاثون متر وهي بحالة جيدة.

كم تم العثور علي دلائل آثرية وشواهد تاريخيه تدل علي أنه توجد قرية للشيخ محمد الخشوعي تحت الرمال والتي تعرضت للنقل تاريخيا ثلاث مرات داخل منطقة التل تقريبا بسبب الظروف البيئية وهجمات البحر عليها والعواصف الرياح الشديدة بالمنطقة الساحلية.

فمطرت الرمال مباني القرية ودفنتها بالكامل وتم العصور علي كميات كبيرة من الأواني الفخارية وكسور الخزف الذي يعود تاريخه لعام 132 هجرية .

وقد أمكن استغلال مناطق الكثبان الرملية في زراعة البطيخ والشمام والعنب و التين والطماطم والخيار والتى تعتمد على مياه الأمطار في الرى .

هضبة بلطيم:
كانت تعرف سابقا بتل الجلاجل الآثري وهي أعلي منطقة بالمدينة حيث تسمح للإنسان أن يري كل المناطق المحيطة بمدينة بلطيم حيث يرى جنوبا بحيرة البرلس وشمالا ومساحات كثيفة من أشجار النخيل شرقا وقبور الشهداء بالمدينة غرباً .

وقد أمتدت إليها التطوير والتجميل وتم إنشاء العديد من المنتزهات التي زودت بألعاب ترفيهية مثل مراجيح الأطفال وأكشاك الموسيقي للشباب والعديد من الكازينوهات التي تقدم الخدمة لرواد الهضبة وزوارها وتم عمل تكاسي من الحجارة شملت كل الهضبة مما أضاف إليها شكلا جمالياً .

وضمن ما يميز الهضبة وجود العديد من المصاطب والمدرجات التي تنمو بها أنواع من الأعشاب الطبيعية وغالباً ما تكسو هذه الأعشاب والمصاطب والمدرجات في فصل الشتاء لتضيف للهضبة جمالا طبيعيا يجذب الناظرين .

أهم آثار مدينة سخا :

لم يتبق من آثار مدينة سخا سوى بقايا حمام روماني من الطوب الأحمر وتمثال لإسد رابض فاقد الرأس والرقبة والساقين الأماميين وهو من الحجر الرملي تبلغ مقاساته (2,60×95 ) . كما تم الكشف عن أساسات منطقة سكنية وأجزاء من السور الخارجي الضخم من الطوب اللبن الذي كان يحيط بالمدينة الكبيرة هذا إلي الكشف عن الأواني الفخارية مختلفة وعدد من التماثيل التراكوتا لأشخاص ويعتبر من أهم الآثار التي عثر عليه التمثال الموجود بالمتحف المصري والمصنوع من البرونز ويمثل معبودا طفلاً .

ولقد عثر بمدينة سخا علي بعض الآثار التي تعود إلي العصر البطلمي وهي عبارة عن تمثال من البرونز يمثل الألة ( أبولو ) الطفل وعدد من العقود والحلي وتماثيل صغيرة معدنية وبعض العملات النقدية البطلمية حيث أتخذها الملك ( سبك حتب الرابع ) عاصمة للملكة التي أعلنها وحكم مع سخا عدة أمارات في الدلتا .

المناطق التاريخية والاثرية بدسوق
يوجد بمدينة دسوق مجموعة من الاثار وهي اثار تل الفراعيين يقع بجوار عزبة ابطو التابعة لقرية العجوزين التابعة لمركز ومدينة دسوق وكانت قديما عاصمة الوجه البحري في عصور ما قبل التاريخ ومقرا لملوك الشمال .

وتقع قرية ابطوا علي بعد 24 كم شمال غرب مدينة كفر الشيخ وتبعد ابطو عن مدينة دسوق مسافة 15 كم وتم العثور علي بقايا معبد قديم بالمدينة وجدحولة العديد من القطع الاثرية الضخمة التي يرجع تاريخها للعصر اليوناني والروماني وعثر بها علي بقايا لفائف كتابية ،وهي المرة الاولي التي يعثر فيها في الدلتا علي مثل هذه اللفائف .

كما تم العثور علي قطع اثرية من البرونز والفسيفساء والفخار وكثير من التماثيل و اللوحات التي تمثل قيمة اثرية تاريخية عظيمة ومنها :-

1 - تمثال للملك رمسيس الثاني
وهو واقفا ممسكا بيدة اليسري العصا المقدسة وهو من الجرانيت الرمادي وطولة 226 سم بعرض 90 سم .

2- لوحة من الجرانيت الوردي
تعود لعصر الملك شاشانق الاول الاسرة 22 الفرعونية وهي تظهر الملك وهو يقف امام احدي الالهات والتي يرجح انها الالهة حتحتب بطول 225 سم وعرض 55 سم

بيان بالمناطق الاثرية بمركز بيلا :

وهذه التلال كانت مناطق سنية صغيرة يظهر على سطحها تكاثير فخارية يرجع الى العصر الرومانى واليونانى وكانت هذه المناطق مناطق احراس يتكاثر بها الغاب ونبات البردي الكثيف كان يصل اليها فيضان النيل قبل بناء السد العالى فى العصور القديمة ويعتقد ان هذه المناطق كانت مأهولة بالسكان فى العصور الفرعونية الا ان ارتفاع المياه الجوفية وعدم قدرة الاثريين فى الحفر فى مستويات أعمق نتيجة لظهور المياه الجوفية مما لم يظهر معهم اى دلائل اثرية ترجع الى العصور الفرعونية .

وقد عثر فى حفر بعض التلال على أدوات فخارية للحياة اليومية ترجع للعصر اليونانى والرومانى كما عثر فى تل الطوخى على مصحن من حجر بازلت صلد يرجع للعصر الرومانى الا ان هذه التلال تعرضت للتدمير من تصاريح حمل السباخ فى الخمسنيات وما قبلها كما تعرضت للتدمير عند استصلاح الاراضى الزراعية المجاورة .

المنشآت المدنية الاثرية بفوة بكفر الشيخ:
يوجد بمدينة فوة العديد من المنازل الآثرية ومعظمها يرجع للقرن 19 الميلادي منها منزل ( القماح - البوابين - وقف الدوبي ) وبها رواشن تماثل تلك الموجودة في منازل جدة الآثرية بالسعودية .

التكية الخلوتية :
وهي مكان الإيواء للدراويش المتقطعين للعبادة والخلوتية هي إحدي الطرق الصوفية التي انتشرت في العصر العثمانى ويتميز زيهم بالطرابيش وتم تجديدها علي النمط القديم وهذه التكية تحفة فنية رائعة بها حجرات بطاقتين لتجميع المشايخ والدراويش .

بوابة مصنع الطرابيش :
الذي أنشأ عام 1240 هــ بأمر من محمد علي باشا لناظر فوة في ذلك الوقت ، وتم استخضار مغربي من تونس للإشراف عليه وكان إنتاجه مخصص للجيش المصري .

ربع الخطابية :
وهو يشابة منازل رشيد الآثرية ووظيفة الربع يقارب وظيفة الخان ويوجد به ثلاثة طوابق ، والمنزل بني من الخشب والطوب وله مدخلان الطابق الأول استعمل كاسطبل والطوابق الأخرى وكلهم ببوابة واحدة .

وكالة ماجور :
وهي من المنشآت الآثرية الهامة وتقع خلف ربع الخطابية وهى الوكالة الثانية المتبقية الوجه البحري بعد وكالة السلطان الفوري بالمحلة الكبري .

سبيل حسين :
كان من المعتقد إلي وقت قريب أن جميع الأسبلة العثمانية بالمنازل قد اندثرت بمدينة فوة ، غير أنه لحسن الحظ اكتشف نص تأسيس سبيل الرخام بأحد منازل فوة ، وهذا النص يتكون من خمسة أسطر وقد فقد السطر الاول بعض كلماته .

ويقرأ النص كما يلي :-

باشاربا ) من كأس الكرامة .
لحسين دوام الخير سرمدا فيه نال من الله .
أجرا ً ومن الأنام حمدا وشكرا جاد الله له بالعفو .
تفضيلاً وسقاه من الجنة كأسا كان مزاجها زنجيلا .
عينا فيها سنة 1297تسمي سلسبيلا .
والنص مؤرخ سنة 1297هـ / 1879 م وهو متأخرا نسبيا .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smasem.kalamfikalam.com
smsmaya
الادارة
الادارة


انثى عدد الرسائل: 314
تاريخ التسجيل: 07/02/2008

مُساهمةموضوع: تابع المناطق الاثرية فى مصر   الإثنين فبراير 18, 2008 3:57 pm

سابعا:اثار محافظة المنيا:
تزخر مدينة المنيا بالعديد من الآثار الفرعونية ومنها :
مدينة هيرموبوليس :



لم يتبق من هذه المدينة القديمة التى تقع على بعد 8 كم شمال "ملوى" (بالقرب من "الأشمونين") إلا القليل الذى يمكن مشاهدته عبارة عن بعض البقايا من عصرى الدولة الوسطى والدولة الحديثة، وأطلال ساحة رومانية بها بازيليكا ترجع إلى العصور الأولى للمسيحية.
وكانت هذه المدينة فى الماضى مركزاً لعبادة الإله "توت" أو "تحوت" إله الحكمة لدى قدماء المصريين. وكان "تحوت" أيضاً إلهاً للقمر والإله الذى يقيس الزمن، إلى جانب كونه رب السحر والحكمة. وكانوا يصورونه على هيئة رجل برأس "إيبيس" (طائر أبو منجل) ، أو على شكل "إيبيس"، أو على هيئة قرد "بابون" برأس كلب . أما زوجته فهى الإلهة "معات إلهة الحقيقة والعدالة وإبنة "رع"، وكانوا يصورونها على هيئة امرأة وعلى رأسها ريش نعام .
والاسم الفرعونى القديم لهذه المدينة هو "خمونو" ، أما تسمية "هيرموبوليس" فقد أطلقها اليونانيون على المدينة حيث كانوا يربطون بين "تحوت" وإلههم "هيرمس" ، واسم "هيرموبوليس" مشتق من "هيرمس" ويعنى "مدينة هيرمس".

مقبرة "بيتوسريس" :



ترجع هذه المقبرة إلى عصر البطالمة وهى عبارة عن مقبرة ومصلى (أو معبد صغير) فى آن واحد. كان "بيتوسريس" الكاهن الأكبر للإله "تحوت". والمقبرة التى تحمل اسمه لها دهليز به أعمدة، وتحتوى على صور تمتزج فيها الثقافتان المصرية القديمة واليونانية، حيث نرى مشاهد لأعمال زراعية مرسومة على الطريقة المصرية التقليدية، ولكن الأشخاص الذين يظهرون بهذه المشاهد يرتدون الملابس اليونانية.

منطقتى "تونة الجبل" و"بنى حسن":



تقع "تونة الجبل" عل بعد 7 كم غرب "هيرموبوليس"، وتوجد بها مقابر قردة "البابون" (وأيضاً طيور "الإيبيس" وبيضها) وهى الحيوانات المقدسة للإله "تحوت". وأغلب عمليات تحنيط هذه الحيوانات والطيور تمت فى عصر البطالمة والعصر الرومانى. وكانت "تونة الجبل" فى الماضى تحد مدينة "أخيتاتين" (كانت "أخيتاتين" عاصمة للبلاد لفترة قصيرة فى عهد "أخناتون")، كما كانت أيضاً (أى "تونة الجبل") جبانة لمدينة "هيرموبوليس" المجاورة.

اثار محافظة قنا :

آثار العصر القبطى فى مدينة اسنا:
بنيت الاثار القبطية فى مدينة اسنا وتجددت على مراحل زمنية مختلفة من القرون الاولى للمسيحية وحتى الآن وأهم الآثار الباقية حتى الآن :-

دير الانبا امونيوس المعروف بدير الشهداء:
يعتبر هذا الدير من الاديره الهامة القائمة بمدينة اسنا نظرا لوجود ثروة زخرفية هامة من زخارف الفرسكو القديمة .

موقع الدير :
يقع دير الشهداء على مسافة 5 كيلو متر جنوب غرب مدينة اسنا على مشارف الصحراء الغربية بنى الدير الحالى فى نفس مكان دير قديم يسمى دير انبا اسحق وسمى بدير الشهداء لانه نفس المكان الذى استشهد فيه معظم سكان اسنا من المسيحين على يد جنود الرومان فى نهاية القرن الثالث الميلادى ويحمل هذا الدير ايضا اسم الانبا امونيوس الشهيد اسقف مدينة اسنا وقت الاستشهاد.

أهم معالم الدير الآثرية:
الدير بتخطيطة الحالى عبارة عن مساحة مستطيلة الشكل ( حوالى 50 متر وطول 40 متر ) يحيط بعمائره الداخلية سور مرتفع ويمكن تقسيم عمارة الدير الداخلية الى الاتى :

الكنيسة القديمة:
ترجع مبانى الكنيسة القديمة للقرن 11/12 م وهى مقسمة الى ثلاث كنائس وتتميز بتعقيد تخطيطها وبقاء كمية كبيرة من زخارف الفرسكو القديمة على جردانها وقبابها التى تعد من اهم الزخارف المائية الباقية من القرن 11/12 فى الكنائس المصرية جميعاً.

تحوى هذه الزخارف رسوم السيد المسيح جالسا على العرش يحي به الملائكة ورسوما للسيدة العذراء مريم وهى تحمل المسيح الطفل وحولهما ملاكان ورسوما للقديس بطرس الرسول. ورسوم الشهداء الفرسان اقلاديوس وتاودروس وبقطر .

الكنيسة الحديثة:
ترجع مبانيها الى النصف الاول من القرن العشرين وبها بعض الايقونات القديمة.

المغطس:
يرجع تاريخ المغطس الحالى الى نفس تاريخ الكنيسة الحديث وقد بنى مكان مغطس قديم وبنفس اسلوب بنائه والمغطس عبارة عن حفرة فى الارض اسطوانية الشكل كان يملأ بالماء ويغطس فيه المسيحين اثناء احتفالهم بعيد الغطاس تذكارا لغطس السيد المسيح فى مياه الاردن وهى عادة قديمة ذكر فيها المقريزى فى القرن الخامس عشر الميلادى ان المصريون يغطسون فى مياه النيل فى هذا العيد.

الدير فى كتابة المؤرخين والرحالة والبعثات الآثرية
ذكر الدير الكثير من المؤرخين والرحالة والمقريزى من القرن 15م وفانسب فى القرن 17 ونوردن فى القرن 18 وقلاديمردى بون فى القرن 19 وسومرز كلارك فى القرن 20 وقام المعهد الفرنسى للآثار الشرقية بدراسة الدير ونشر عنه فى مجلد خاص بأديرة اسنا فى القرن 20م.

دير الانبا متاؤس المعروف بدير الفاخورى:
يعتبر دير الفاخورى من أهم الاديره التى احتفظت باجزائها المعمارية الاثرية.

يقع دير الفاخورى جنوب غرب مدينة اسنا بحوالى 18 كيلو متر ويرجع تاريخ انشاؤه الى القرن الرابع الميلادى وهو احد سلسلة اديرة الرهبان المنتشرة فى جنوب مصر التى تأسست على نظام القديس باخوميوس فى الرهبنة والذى يقضى بان يعيش الرهبان فى حياة مشتركة داخل الدير.

ينسب دير الفاخورى الى القديس متاؤس الفاخورى رئيس الدير فى القرن الثامن الميلادى وهو الذى قام بتعمير الدير واقام مبانيه ولقب بالفاخورى لان صناعة الفخار كانت الحرفة الرئيسية للقديس متاؤس ولرهبان الدير والمعروف ان صناعة الفخار وهى احد الحرف البيئية التى تشتهر بها محافظة قنا حتى الان.

أهم معالم عمارة الدير الاثرية
أسوار الدير :
بنيت اسوار الدير من الطوب اللبن سمكها حوالى واحد متر تقريبا وتم تدعيمها من الخارج بتحصينات قوية تمثلت فى دعائم ساندة وقد تهدم معظم الاسوار الاصلية للدير.

الكنيسة المتهدمة :
استخدم فى بناؤها الطوب اللبن والآجر وقد تهدمت ولم يبق منها الا الجدار الشمالى.

كنيسة الدير الاثرية :
يرجع تاريخها الى القرن الثانى عشر الميلادى وبها رسوم فرسكو تعد من أهم المناظر المائية التى رسمت فى الكنائس المصرية طيور واشكال هندسية واشكال للصليب بديعة المناظر ومن الرسوم الباقية حتى الآن رسوم للسيد المسيح والتلاميذ الاثنى عشر ورسوم الانبياء للعهد القديم وررسوم للقديس متؤس المنسوب اليه الدير .

حصن الدير:
وهو أحد نماذج العمارة الدفاعية كان الرهبان يحتمون به عند هجوم الاعداء واللصوص عليهم والحصن مصمم بطريقة معمارية لا تمكن اى مهاجم من اختراقه. وهى مجموعة من الحجارات لسكن الرهبان .

الدير فى كتابات المؤرخين والرحالة والبعثات الاثرية:
ذكر الدير من المؤرخين والرحالة ابو المكارم فى القرن 12م والمقريزى فى القرن الخامس عشر الميلالادى وفانسبت فى القرن 17م وتوردن فى القرن 18م وقام المعهد الفرنسى للآثار الشرقية بدراسة الدير والنشر عنه فى مجدل خاص.

كنيسة الام دولاجى واولادها الاربعة:
وهى من الكنائس الآثرية بمدينة اسنا بعد 150 م تقريبا من نهر النيل تنسب هذه الكنيسة الى الشهيدة الام دولاجى واولادها الاربعة صورص وهرمان وابانوفا وسنظاس الذين استشهدوا فى القرن الثالث الميلادى اثناء الاضطهاد الرومانى.

وقد تعمد جنود الرومان ان يتلوا الابناء على ركبتى الام امعانا فى تعذيبها وبعدهم قتلوا الام بنيت هذه الكنيسة مكان منزل هؤلاء الشهداء فى القرن الرابع الميلادى وتجددت عدة مرات وأهم ما يميز هذه الكنيسة اثريا هو حجاب الهيكل وهو مصنوع من خشب معشق على شكل صلبان متداخلة.

مقبرة الثلاثة شهداء الفلاحين:
هى مقبرة اثرية بمدينة اسنا تقع على بعد حوالى 30 متر من نهر النيل يوجد فيها اجساد الثلاثة فلاحين الشهدا الذين قتلهم الرومان بفؤسهم اثناء الاضطهاد الرومانى فى القرن الثالث عشر الميلادى وأهم المعالم الاثرية للمقبرة هى قبة المقبرة وهى تصميمها المعمارى بطريقة فريدة فى شكلها تشتمل على اشكال رخرفية هندسية بديعة ترمز فى شكلها العام الى السماء.

دير الرومانية :
توجد اثار هذا الدير بجوار قرية الدير على الجانب الشرقى من النيل على بعد 3كم شمال اسنا ويرى من اثار هذا الدير بعض المبانى وساقية قديمة.

مغارات الرهبان:
المتواجدين بالصحراء الغربية مدينة اسنا .
ترجع هذه المغارات الى العصر الاول للرهبان المتوحدين بمدينة اسنا وتقع غررب دير الفاخورى فى الصحراء الغربية غرب مدينة اسنا.

تم اكتشافها بالتعاون ما بين هيئة الاثار المصرية وبعثة المعهد الفرنسى للاثار الشرقية.

بقايا دير غرب قرية الطوايع:
يقع هذا الدير غرب قرية الطوايع ويرى بمدينة اسنا منه اساسات الجدران بالآجر والطوب اللين وبشار الى ان مساحته كانت شاسعة.

تم اكتشافه بالتعاون ما بين هيئة الاثار المصرية وبعثة المعهد الفرنسى للآثار الشرقية .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smasem.kalamfikalam.com
smsmaya
الادارة
الادارة


انثى عدد الرسائل: 314
تاريخ التسجيل: 07/02/2008

مُساهمةموضوع: تابع المناطق الاثرية فى مصر   الإثنين فبراير 18, 2008 4:04 pm

محافظة القليوبية:


محافظة القليوبية هى إحدى محافظات إقليم القاهرة وتقع شرق النيل عند رأس الدلتا ويحدها من الجنوب محافظتى القاهرة والجيزة وشمالاً محافظتى الدقهلية والغربية وشرقاً محافظة الشرقية وغرباً محافظة المنوفية .وتعتبر مدينة شبرا الخيمة هى بداية الطريق الزراعى السريع لمحافظة الوجه البحرى أى تعتبر محافظة القليوبية هى حلقة الوصل بين محافظات الوجه البحرى ومحافظات الوجه القبلى .

تحتفل المحافظة سنوياً بالعيد القومى فى يوم الثلاثون من شهر أغسطس والذى يواكب افتتاح القناطر الخيرية سنة 1868 , وتنقسم محافظة القليوبية إدارياً إلى 7 مراكز , 9 مدن , 2 حى , 45 وحدة محلية قروية يتبعها 195 قرية , 901 عزبة وكفر .

تبلغ المساحة الكلية للمحافظة 1001 كم2 بينما تبلغ المساحة المنزرعة 192951 فدانا وتمثل 3.5 % من المساحة المنزرعة على مستوى الجمهورية , تشتهر المحافظة بإنتاجها الزراعى من المحاصيل والفواكه والخضروات ومن أهم هذه المحاصيل الذرة الشامية والقطن والموالح والموز والمشمش وكافة أنواع الخضروات وتعتبر المحافظة مصدراً رئيسياً لسكان محافظة القاهرة من هذا النوع من الإنتاج .

تضم محافظة القليوبية العديد من المناطق الأثرية والسياحية التى تنتشر فى ربوع المحافظة أهمها : منطقة أتريب بمركز بنها , أثار تل اليهودية بالخانكة , قناطر ابو النجا , كنيسة كوم أشفين بمركز شبين القناطر , متحف الثورة , متحف الرى والقناطر الخيرية التى تعتبر أهم هذه المناطق السياحية إذ يتوافد عليها السائحون والزائرون من مختلف أنحاء الجمهورية لمشاهدة المناظر الطبيعية والمنتزهات والحدائق التى تبلغ مساحتها حوالى 500 فدان .

ويتواجد بالمحافظة أكبر صرح صناعى بمدينة شبرا الخيمة حيث العديد من مصانع الأجهزة الكهربائية والبلاستيك وصناعة السيارات وتكرير البترول وتعبئة وتصنيع المواد الغذائية والصناعات المعدنية فضلاً عن المنطقة الصناعية بمدينة أبو زعبل التى تشتهر بصناعة الأسمدة والكيماويات وغيرها إضافة إلى قيام المحافظة بالعمل على إنشاء منطقة صناعية متكاملة بمدينة الخانكة .

ومجالات الإستثمار بالمحافظة متعددة أهمها : صناعة الغزل والنسيج , الصناعات المعدنية , تربية الدواجن , مشروعات التسمين , تعبئة المواد الغذائية , صناعة البلاستيك , صناعة أدوات التجميل , صناعة الأدوية , صناعة الأجهزة الإلكترونية, تصنيع المخلفات , إقامة مراكز لقياس عادم السيارات , إنشاء مدينة سياحية بالقناطر الخيرية , مشروعات للمحافظة على البيئة , إقامة مراكز لخدمة وصيانة السيارات .

اثار محافظة المنوفية :

اثار مدينة تلا:
يوجد مدينة تلا بعض الآثار القبطية القديمة مثل كنيستي القديس جرجس و العزراء و وقف دير البراموس بطوخ دلكة وتل البندرية الأثري التابعة للوحدة المحلية بزاوية بمم.

اثار مدينة الباجور :
يوجد بها عدة مساجد-مثل مسجد الأربعين و مسجد سيدي صلاح الدين و مسجد سيدي شهاب الدين و مسجد سيدي مزروع و مسجد سيدي يونس و كل مسجد يحتوي على ضريح .
منطقة الكنز بسبك الضحاك و هي منطقة أثرية تحتوي على سرداب تحت الأرض و تسمى منطقة الكنز .
اثار مدينة اشمون :
أما عن المناطق الأثرية بمدينة أشمون فيوجد بها جامع العمري فقط ولكن يتبع لمركز أشمون قرية ساقية أبو شعرة و التي تقع شمال شرق مركز أشمون و يحدها من الشرق فرع دمياط و من الجنوب قرية شنواى و من الغرب قرية سملاي و من الشمال قرية كفر الفرعونية و تبعد عن قرية سنتريس حوالى كيلومتر .

متحف دنشواى :
يوجد بالقرية الخالدة التى أنطلقت منها أول صيحة ضد الاستعمار البريطانى عام 1906 ويضم العديد من الصور والوثائق التاريخية.

اثار محافظة دمياط :

أهم المزارات التاريخية بمحافظة دمياط:

طابية عرابى:
شيدت في القرن الثامن عشر وتبلغ مساحتها 122500 متر مربع .
وهي تمثل قلعة حربية قديمة من سلسلة التحصينات الحربية التي أقيمت لحماية مصر من الغزو البحري .
وتتكون من سور وأبراج للمراقبة والدفاع وبعض الحجرات التي كانت تستخدم مساكن للجنود ومخازن . وبها مسجد صغير .

بحيرة المنزلة :
ويطلق عليها بحيرة المنزلة الآن أو بحيرة تانيس فيما مضى من الزمان وهي تلك البحيرة التي تصل الماضي بالحاضر وتطوي في أعماقها حقبات من تاريخ مصر حافلة بعجائب الدهر وغرائبه .

قبل القرن السادس الميلادي لم تكن البحيرة قد تكونت وكانت تلك المنطقة أراضي زراعية خصبة ترويها فروع النيل القديمة (البيلوزي - والتانيس - والمانديس ) .
وكلها كانت تصب في البحر المتوسط وتعرف آثار فتحاتها باسم البواغيز وبالقرب من هذه البواغيز كانت توجد مدن مصرية زاهرة لها شهرة خاصة .
هذه المنطقة كانت تشتهر بجمال طبيعتها وعصفت بها الطبيعة في حادث زلزال في القرن السادس الميلادي وكتب عليها الغرق واختفت جناتها وآثارها وتكونت بأرضها بحيرة مترامية الأطراف تطوي في أعماقها مدائن وحدائق .
وقد تخلف على وجهها عدد من الجزر المتناثرة والتلال الأثرية من أهمها :( تل الدهب - تل بوان - تل الشقافة وغيرها ).

اثار محافظة البحيرة :

اثار مدينة رشيد :
رشيد هى مدينة السحر والجمال . مدينة البحر والنيل ، مدينة أثرية من طراز خاص بها 12 مسجد أثرى و 22 منزل أثرى أنشئت فى العصر المملوكى والعثمانى وتحتل مدينة رشيد المرتبة الثانية بعد مدينة القاهرة من حيث كمية الأثار الاسلامية الموجودة بها .

قلعة قايتباى :
تقع فى الجهة الشمالية من مدينة رشيد بمسافة سبعة كيلو مترات أنشئت فى عهد قايتباى سنة 901 وعثر بها على حجر رشيد الذى فك رموزه العالم الفرنسى شامبليون بعد دراسة دامت حوالى 23 عاما وحجر رشيد موجود الان بالمتحف البريطانى طبقاً لمعاهدة 1801 .

اثار مدينة ادفينا :
يرجع اسم ادفينا الى قرية اسمها الاصلى اتفيين وينطقها العامة دفينا وكانت تابعة لمركز العطف ولما أنشئ مركز رشيد 1896 م الحقت بمركز رشيد لقربها منه وتم البدء فى انشاء القناطر عام 1949 وافتتحها مصطفى النحاس باشا رئيس وزرا مصر عام 1951 .

قصر الملك :
القصر الاول بنى فى عهد الخديوى اسماعيل كمنتجع ترفيهى والثانى بنى فى عهد الملك فؤاد وتم بناؤهما على الطراز الايطالى الفريد وتم جلب الاعمدة الرخامية خصيصاً من ايطاليا واستخدمت الاحجار والاعمدة الجرانتية المصرية وبعض الكتل الأثرية الفرعونية المميزة وارضيات القصر مغطاة بالباركية الايطالى واستخدمت قطع من الرخام مختلفة الالوان منقوش عليها العمليات الحسابية لمعرفة مواعيد النوات والفيضان والامطار.

اثار مدينة دمنهور :
دمنهور هي المدينة التى خلع عليها الفراعنة كثير من المعانى السامية فهى مدينة النور ومدينة النصر وفى العصر البطلمى كانت عاصمة مقاطعة اضافية تسمى ( بحدت ) ولكن الاقباط أعادوا اليها أسمها العربى ونطقوها ( تمنهور ) وكانت دمنهور قنطرة العرب حين تحطيم دولة الروم فى الاسكندرية عند الفتح الاسلامى لمصر وتتميز مدينة دمنهور بوجود مجموعة من الاثار الدينية سواء الاسلامية أو القبطية أو اليهودية .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smasem.kalamfikalam.com
smsmaya
الادارة
الادارة


انثى عدد الرسائل: 314
تاريخ التسجيل: 07/02/2008

مُساهمةموضوع: تابع المناطق الاثرية فى مصر   الإثنين فبراير 18, 2008 4:15 pm

اثار محافظة الدقهلية :

المناطق الاثريه :
توجد بمحافظة الدقهلية مناطق أثرية عديدة تمثل حضارة طويلة من تاريخ مصر في مختلف العصور وقد جرت أعمال التنقيب والبحث عن الآثار بتلك المناطق.

فتوجد منطقة أثرية تبعد 8 كم شمال غرب مدينة السنبلاوين وتجمع بين منطقتين أثريتين متجاورتين هما: تل الربع وتل تمى الامديد وكان الأول يقع في الجهة الشمالية من الفرع المنديسى من فروع النيل والثاني من الجنوب منه.

تل الربع :
هو أطلال مدينة منديس (كانت تمسى في العصور الوسطى تل المندر) وتسمى في أيام الفراعنة (وت) وكانت عاصمة لإقليم 16 من أقاليم الوجه البحري.

وقد عثر في هذا النيل على أحجار معابد من أيام رمسيس الثاني وابنه منقاع كما عثر أيضا على أسماء ملوك من الاسرات 21 ، 22 ، 26.

واهم ما فيها الآن اثر ضخم من قطعة واحدة من حجر الجرانيت أبعاده على جبانة أكباش المقدسة التي كانت تبعد هناك في الركن الشمالي الغربي من سور المدينة.

تل تمى الأمديد:
سمى باليونانية (ثمويس) ويسمى أيضا تل ابن سلام وقد عثر فيه على آثار من عهود مختلفة لأن المدينة لعبت دوراً هاماً في جميع عصور التاريخ وبخاصة في العصر المتأخر هي وجارتها (منديس) التي كان منها ملوك الأسرة 21.

تل البلامون :
وهو يقع في الشمال الغربي من شربين ويبعد عنها حوالي 8 كم وأمام قرية أبو جلال ، ومساحة هذا التل 158 فدان ويحيط به ارض خضراء حقول ، هذه المنطقة هي المقاطعة رقم 17 من مقاطعات وجه بحري في ذلك الوقت (عهد الرمامسه).

وكانت أيضا العاصمة وتسمى بالهيروغليفية (يا ابو - ان - امن) أي جزيرة المعبود آمون كما عبد أيضاً في هذه المنطقة المعبود (سا - ام - بحوت).

وتم العثور على عدد من الحفائر والآثار في هذه المنطقة منها قناعان من الذهب الخالص، ونشرت هذه الحفائر في حوليات مصلحة الآثار باللغة الإنجليزية، وتقع هذه المقاطعة (17) تحت أنقاض قرية تل البلامون وحلت عبارة آمون في العصور التاريخية محل عبارة حورس الإله المحلى.

تل بله :
ويقع بالقرب من مدينة دكرنس وهو من أهم التلال الأثرية حيث له طابع خاص وهو مكان المدينة القديمة التي أطلق عليها دبلله. ثم حرفت إلى تباله وتبله وهى تقع على الترعة القديمة المساه (اتوينس) ولها شهرة في الزمن اليوناني والروماني هذا وقد أستخرج من هذا التل قطع أثرية هامة محفوظة حالياً في المتحف المصري.

تل المقدام :
يقع في كفر المقدام التي تبعد 10 كم عن مدينة ميت غمر ولهذا التل أهمية كبيرة إذ تبلغ مساحته حوالي 120 فدان حيث يسمى في العصر اليوناني الروماني هيلوبولس هذا وتظهر به حالياً بعض بقايا من التماثيل والأحجار المنقوشة بكتابات هيروغليفية كما اكتشفت فيه بعض الأواني الفخارية والمسارج.

اثار محافظة الغربية :

يوجد بمحافظة الغربية مجموعة من الاثار الفرعونية الهامة وهي كما يلي :
قرية صالحجر
(ساو - سايس ) مركز بسيون .. وكانت عاصمة مصر فى عهد الاسرة السادسة والعشرين .
قرية ابوصيربنا
( بو - أبوزير) مركز سمنود .. موطن الآلهة أوزوريس وعاصمة الاقليم التاسع من اقاليم مصر السفلى .
مدينة سمنود
( ثب - نثر ) كانت عاصمة لمصر فى الاسرة الثلاثين وموطن المؤرخ مانيتون .
قرية بهبيت الحجارة
( بر- حبيت ) مركز سمنود .. وكانت مقرعبادة الآلهة إيزيس.

آثار محافظة بنى سويف :

تعتبر محافظة بني سويف متحفاً تاريخياً لكل العصور تشمل العديد من كنوز مصر حيث يوجد بها ثاني أقدم هرم مدرج في العالم والذى بناه "الملك حونى" أخر ملوك الأسرة الثالثة وأتم بناءة أبنه "الملك سنفرو" أول ملوك الأسرة الرابعة وهو والد الملك خوفو باني الهرم الأكبر بالجيزة، كما تتنوع الآثار الفرعونية في المراكز والقرى ( أبو صير أهناسيا _ جبانة سدمنت الجبل _ دشاشة _ الحيبة _ المضل ) وتتوزع في أرجاء المحافظة الآثار القبطية من كنائس وأديرة ومنها دير الأنبابولا ودير القديس أنطونيوس في مركز ناصر وكنيسة السيدة العذراء بقرية بياض العرب شرق النيل ودير مارى جرجس بسدمنت الجبل ولقد عثر في المضل وهي قرية صغيرة في حضن الجبل الشرقي على الضفة الشرقية لنهر النيل تجاه مدينة بنى سويف على مقبرة صغيرة بها مومياء لطفلة صغيرة وجد تحت رأسها مخطوط كامل بالخط القبطي على جلد غزال واتضح من ترجمته أنه مزامير النبي داود وهو محفوظ بالمتحف القبطي حالياً ؛ وتتوزع الآثار الإسلامية في المحافظة حيث توجد مقبرة الأمير أحمد شديد بقرية سدس الأمراء ومقبرة مروان بن محمد في قرية أبو صير الملق ومسجد السيدة حورية في مدينة بنى سويف على بعد 18 كم وهو كهف ضخم في قلب الجبل بعمق حوالي 17 متر تتوزع الصواعد والهوابط من الآلباستر النقي في شكل خلاب وفي أرضية الكهف في الركن الشرقي منه يوجد مجري مائي ينخفض عن مستوي أرضية الكهف يعتقد أنه وسيلة تصريف المياه المتجمعة في الكهف.


اتمنى ان يكون موضوعى اضف جديدا
الى معلوماتكم عن المعالم الاثرية الموجودة فى بلادنا العزيزة "مصر"

يارب ينول اعجابكم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smasem.kalamfikalam.com
 

المناطق الاثرية فى مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
smasem :: اقسام السياحة والسفر :: السياحة فى مصر-